​​​​​​​وجيه لعشيرة الجوالة: مملوك التقى بمن لا يملكون القرار وعلى النظام دعم قسد

اعتبر الشيخ عبد الرحمن الرشيد زيارة علي مملوك إلى إقليم الجزيرة محاولة لتفكيك قوات سوريا الديمقراطية، ودعا النظام السوري إلى دعم قسد.

تصريحات الرشيد جاءت تعليقاً على زيارة مستشار الأمن القومي في النظام السوري، علي مملوك اجتمع في الـ 5 من كانون الأول الجاري مع عشائر في إقليم الجزيرة لدعوتهم لسحب أبنائهم من صفوف قوات سوريا الديمقراطية.

وقال الشيخ عبد الرحمن الرشيد أحد وجهاء عشيرة الجوالة بأن قوات سوريا الديمقراطية تأسست لحماية المنطقة من الهجمات، وتتألف من أبناء وبنات المنطقة، ووقفت ضد مرتزقة داعش، وقدمت آلاف الشهداء وتضحيات كبيرة، واستطاعت هزيمة المرتزقة، وتابع: "هذه القوات لم تحمل يوماً طابعاً طائفياً أو عرقياً أو دينياً، على العكس هي قوات وطنية، وتبلغ نسبة العرب ضمنها قرابة 60%".

الرشيد أكد بأن قوات سوريا الديمقراطية هدفت ومنذ تأسيسها إلى حماية المنطقة من كافة الاعتداءات الخارجية والمرتزقة، واستطاعت الحفاظ على وحدة الأراضي السورية، وقال: "كان يتوجب على النظام السوري دعم ومساندة هذه القوات".

وبيّن الشيخ عبد الرحمن بأن المرحلة التي تمر بها المنطقة حرجة وتتطلب الوحدة الوطنية بين كافة مكونات الشعب السوري، ونوه: "الشعب السوري يرفض الفتنة بكافة أشكالها، ووجود قوات أجنبية على الأرض السورية يشكل انتهاكاً للسيادة السورية، ويجب الحفاظ على سيادة الوطن، والحفاظ عليها يتم بتكاتف كافة مكونات الشعب السوري".

وأثنى الرشيد على الروح الوطنية التي تتحلى بها مكونات شمال شرق سوريا، من الكرد والعرب والسريان. وأوضح: "نحن ضد أي توجه طائفي أو ديني أو قوموي، نحن شعب المنطقة نُشكل نسيجاً متماسكاً فيما بيننا، ونعتز بوطنيتنا". 

وعن زيارة علي مملوك للمنطقة ولقائه وجهاء القبائل، أوضح الشيخ عبد الرحمن الرشيد بأن علي مملوك التقى بشيوخ القبائل وهؤلاء هم بمثابة رموز للعشيرة ولكنهم لا يملكون قرارها، وقال: "أما الفعل والدور الحقيقي فهي لوجهاء العشائر وأفخاذ العشائر".

وعن أهداف زيارة علي مملوك، أوضح الشيخ عبد الرحمن الرشيد بأنه كان على النظام السوري دعم قوات سوريا الديمقراطية لا محاولة تفكيكها وزرع الفتنة بين شعب يملك أواصر محبة بناء منظومة دفاعية قوية لكل السوريين.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً