​​​​​​​واشنطن تضغط على إيران والأخيرة تفتح جبهة مواجهة جديدة

تسعى واشنطن لمواصلة الضغط على إيران دون الدفع إلى مواجهة جديدة, فيما وسّعت إيران من دعمها لحركة طالبان ضد القوات الأمريكية.


تطرقت الصحف العالمية، اليوم، إلى الصراع الأمريكي الإيراني وتمدد ذلك إلى ساحات مواجهة جديدة.

وول ستريت جورنال: الولايات المتحدة تتطلع إلى الحفاظ على الضغط على إيران مع تهدئة التوترات

تناولت الصحف العالمية الصادرة، صباح اليوم، عدة مواضيع كان أبرزها الصراع الأمريكي الإيراني, وفي هذا السياق قالت صحيفة وول ستريت جورنال: "يرى البيت الأبيض أن طهران الآن ضعيفة وتأمل في تجنب الصدام المباشر، في الوقت الذي يعيد فيه لاعبو الشرق الأوسط مراجعة استراتيجياتهم".

وقال مسؤولون أمريكيون وإقليميون إنه في ظل تهدئة الأعمال القتالية بين إيران والولايات المتحدة في الوقت الحالي، تسعى إدارة ترامب إلى مواصلة الضغط على إيران دون دفع المنطقة إلى أية مواجهة جديدة.

وأضاف المسؤولون الأمريكيون إنهم واثقون وبشكل متزايد من أن إيران وحلفاءها في الشرق الأوسط يتطلعون إلى تجنب القتال المباشر مع أمريكا، حتى عندما أصدر الزعيم الإيراني الأعلى، آية الله علي خامنئي، رسالة حماسية خلال صلاة الجمعة في طهران.

واشنطن تايمز :إيران توسع دعمها لطالبان

وبدورها قالت صحيفة واشنطن تايمز: "تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، فأفغانستان التي تشترك في حدود مع إيران، يمكن أن تكون ساحة للقتال بالوكالة بين واشنطن وطهران، وهو صدام يهدد بتقويض سعي إدارة ترامب للتوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان والانسحاب النهائي للقوات الأمريكية.

وحذر مسؤولو الإدارة الأمريكية مؤخراً من احتمال توسيع النشاط الإيراني في أفغانستان، وتقول المصادر: إن دعم طهران لطالبان معروف جيداً في الدوائر الاستخباراتية، حيث يبحث المحللون في مدى قيام الجماعة المتمردة بالاستعانة بمصادر خارجية بالفعل لبعض عمليات التخطيط للهجمات .

وقال مصدر لصحيفة: "واشنطن تايمز" إن الاتصالات التي تم عرضها بين عناصر طالبان المتمركزين في مشهد بإيران ونظرائهم العاملين في كويتا بباكستان، كشفت عن مستوى معين على الأقل من هذا الاتصال التشغيلي.

الغارديان: كشف هوية زعيم داعش الجديد

وفي شأن آخر قالت صحيفة الغارديان: "كشفت مصادر استخباراتية هوية زعيم داعش الجديد، وأن اسمه الأمير محمد عبد الرحمن المولى الصلبي.

و إن الزعيم الجديد يُعدّ من العناصر المؤسسين لداعش الذي قتل زعيمه السابق في غارة أميركية,  وأنه من أبرز الذين استهدفوا الأيزيديين إبان سيطرة داعش على مساحات واسعة من العراق.

وأظهرت المعلومات الاستخباراتية أن داعش أعلن عن تسلم الزعيم الجديد مهامه بشكل مباشر بعد مقتل البغدادي ، رغم أن الاسم الذي تم تداوله في حينها أبو بكر الهاشمي القريشي هو اسم مستعار".

(م ش)


إقرأ أيضاً