​​​​​​​هيئة التّربية والتّعليم: الغزو التّركيّ أحد أكبر العوائق الّتي واجهت العمليّة التّربويّة

قيّمت هيئة التّربية والتّعليم في شمال وشرق سوريّا الفصل الدّراسيّ الأوّل من العام الحالي، واعتبرت أنّ الغزو التّركيّ أحد أكبر العوائق الّتي واجهت العمليّة التّربويّة، كما شكّلت لجنة، واتّخذت قرارات لتفادي العقبات، وذلك خلال اجتماع.

عقدت هيئة التّربية والتّعليم في الإدارة الذّاتيّة لشمال وشرق سوريّا اجتماعها الدّوريّ الشّهريّ، قيّمت من خلاله الفصل الدّراسيّ الأوّل، وناقشت خلاله أبرز الصّعوبات الّتي واجهتم، كما شكّلت لجنة لصياغة النّظام الدّاخليّ للمدارس.

وحضر الاجتماع الرّئاسة المشتركة للمجلس التّنفيذيّ عبد حامد المهباش وبيريفان خالد، والرّئاسة المشتركة لهيئة التّربية والتّعليم في الإدارة الذّاتيّة  نسرين دوكو ورجب المشرف والرّئاسات المشتركة للجان التّربية والتّعليم في الإدارات السّبع.

بدأ الاجتماع بدقيقة صمت، وتلاه تقييم العمليّة التّربويّة خلال الفصل الدّراسيّ الأوّل والصّعوبات والعوائق الّتي واجهتها خلال الفصل الدّراسي الأوّل لاسيّما النّواقص ومستلزمات العمليّة التّربويّة.

وأشار المجتمعون خلال مناقشتهم لواقع التّعليم خلال الفصل الأوّل إلى أنّ أبرز المشاكل الّتي واجهت هذا القطاع، وأعاقت العمليّة التّربويّة هي مشكلة الغزو التّركيّ وما رافقه من حالة نزوح واسعة بأعداد الطّلبة، وإشغال المدارس من قبل النّازحين.

وأكّد المجتمعون على ضرورة تكثيف العمل من أجل تجاوز العقبات الّتي لحقت بالفصل الأوّل من حيثُ تكثيف العمليّة التّعليميّة لتعويض الطّلبة ما فاتهم خلال الانقطاع عن الدّراسة خلال الغزو التّركيّ.

واتّفق المجتمعون على ضرورة تفعيل الصّحّة المدرسيّة في كافّة مناطق شمال وشرق سوريّا، والحدّ من ظاهرة العنف في المدارس.

وشكّل المجتمعون لجنة مؤلّفه من 15 عضواً، مهمتها صياغة نظام داخليّ للمدارس في شمال وشرق سوريّا، على أن تبدأ عملها في الـ 8 من شهر شباط المقبل، وتنهي العمل خلاله.

(إ أ)

ANHA

 


إقرأ أيضاً