​​​​​​​هيئة التربية في إقليم الفرات تؤمن لوازم مدرسة مخيم كري سبي

أمنت هيئة التربية في إقليم الفرات كافة الاحتياجات الضرورية لمدرسة مخيم كري سبي، بعد أن تسبب تجاهل المنظمات التي تُعنى بحقوق الطفل تأمين احتياجاتهم بعزوف نصف تلاميذ المدرسة عن ارتيادها.

افتتحت إدارة مخيم كري سبي في الـ 9 من الشهر الماضي مدرسة للأطفال المُهجّرين وذلك بعد أن أفرزت لهم أربعة غرف، وقدمت لهم لجنة التربية في عين عيسى المقاعد والألواح المدرسية. 

وارتاد المدرسة في بداية الأمر ما يقارب الـ 350 طالب/ة، إلا أن نقص التجهيزات المدرسية من منهاج وقرطاسية ووسائل تدفئة، جعل نصف أعداد تلاميذ المدرسة يعزفون عن ارتيادها.

وبعد المناشدات العديدة والمتكررة من إدارة المخيم للمنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة لمساعدة أهالي المخيم، ودعم المدرسة، وعدم تلقيهم أية استجابة تذكر، بادرت هيئة التربية والتعليم في إقليم الفرات بتخصيص 10 خيم لتدريس أطفال المخيم فيها، بعد أن جهزتها بكامل المستلزمات من ألواح ومقاعد ووسائل تدفئة.

وعينت الهيئة 22 معلم/ة للإشراف على تعليم الأطفال الذين يرتادون المدرسة.

هذا وتطوع في بداية افتتاح المدرسة 8 معلمين من أبناء المخيم لتعليم الأطفال بعد أن حرمتهم آلة الحرب التركية من تلقي التعليم.

وبهذا الصدد، قال الرئيس المشترك للجنة التربية والتعليم في ناحية عين عيسى معروف الشيخ صالح بأن أعداد التلاميذ عاد إلى سابق عهده مع بداية افتتاح المدرسة في الشهر الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أن مخيم كري سبي الذي افتتح في الـ 22 من شهر تشرين الثاني من العام الماضي يحوي حالياً 1982 مُهجّراً من أبناء مقاطعة كري سبي/ تل أبيض وريفها التي تحتلها تركيا.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً