​​​​​​​نازحات المناجير: مرتزقة الاحتلال التركي سرقوا كل ممتلكاتنا

قالت نازحات من قرية المناجير يقطن في مخيم واشوا كاني إن مرتزقة الاحتلال التركي قاموا بسرقة ممتلكاتهم, وأكدن على عدم العودة إلى قريتهن بوجود هؤلاء المرتزقة.

نتيجة العدوان التركي على شمال وشرق سوريا نزح الآلاف من أهالي سري كانيه والمناطق الحدودية الأخرى, خصصت الإدارة الذاتية لهم أكثر من 60 مركزاً, إلى جانب المخيم الذي تم إنشاؤه في الأول من تشرين الثاني، وسط تزايد أعداد النازحين في المخيم بشكل يومي.

وفي لقاء لوكالة أنباء هاوار ANHA مع قمرة العلي من نازحات قرية المناجير والموجودة حالياً في مخيم واشو كاني تقول: "نزحنا من قريتنا بسبب مرتزقة الاحتلال التركي والذي كان يستهدف المناطق الآهلة بالسكان, هؤلاء المرتزقة قاموا بسرقة القمح والشعير الذي تعبنا من أجله موسماً كاملاً".

وأضافت قمرة "لم يتبقَ أحد في قريتنا, في حال إخراج هؤلاء المرتزقة من قريتنا سنعود إليها في الحال, ولكن بوجودهم لن نعود إلى قريتنا وإلى منازلنا".

ومن جانبها لفتت عائشة العيدان، أنه "بسبب مرتزقة الاحتلال التركي لم يتبقَ لنا شيء في هذه الحياة, سرقوا منزلي وقاموا بحرقه, وضعنا هنا مأساوي بسبب قدوم فصل الشتاء".

وطالبت عائشة العيدان, المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والأمم المتحدة بالإسراع في إخراج المرتزقة وإعادتهم إلى منازلهم.

وأكدت عائشة العيدان، أنهم لن يقبلوا بأي قوة تحميهم وتتواجد في مناطقهم غير قوات سوريا الديمقراطية.

وتجدر الإشارة إلى أنه حسب تقرير شؤون المنظمات الإنسانية قُتل 478 مدنياً، وأُصيب 1070 آخرون، وأجبر الهجوم التركي نحو 300 ألف مدني على النزوح من مناطقهم.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً