​​​​​​​معتصمون: نحن أصحاب الأرض الحقيقيين وسنقف بوجه الأطماع التركية

أشار المشاركون في خيمة الاعتصام بناحية عين عيسى إلى رفضهم للاحتلال التركي، وأكّدوا على مساندة قوات سوريا الديمقراطية. وقالوا "هي التي تدافع عن الأرض والشعب".

ونصب اليوم مجلس ناحية عين عيسى بالتنسيق مع مجلس مقاطعة كري سبي خيمة اعتصام وسط الناحية، شارك فيها أهالي الناحية والمهجرين من مدينة كري سبي بالإضافة لمشاركة واسعة من أهالي مدينة منبج تعبيراً لرفضهم للاحتلال التركي.

المشاركون أكّدوا على دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية، وقالوا إنهم سيقفون درعاً في وجه أطماع الاحتلال.

خلف الجاسم من مدينة منبج قال: " جئنا إلى عين عيسى من مدينة منبج لنقف تحت ظل خيمة الاعتصام مُعبّرين عن رفضنا للاحتلال التركي لمناطقنا الآمنة التي احتلها مع فلول مرتزقته الذين هزمتهم قوات سوريا الديمقراطية بعد أن قدمت آلاف الشهداء والجرحى لأجل حياة حرة كريمة".

وأكّد الجاسم بأن مناطق شمال وشرق سوريا كانت أراضٍ آمنة قبل أن يحتلها الجيش التركي ومرتزقته ويعيثون فيها فساداً ودماراً، ويُهجّرون أهلها الأصليين منها بحجة إنشائهم منطقة آمنة.

وتساءل خلف عن ما يدّعي به أردوغان "منطقة آمنة" وهو يُهجّر أهالي المنطقة ليجلب إليها أناس آخرين، ويسرق ممتلكاتهم ويُشردهم في العراء، مُؤكداً على أنهم أصحاب الأرض وصامدون بوجه الأطماع التركية اتجاههم.

وفي ذات السياق قال المواطن أحمد علوش من أهالي ناحية عين عيسى بأنهم يقفون اليوم في خيمة الاعتصام تعبيراً عن رفضهم للاحتلال التركي لمناطقهم، ومساندة لقوات سوريا الديمقراطية التي تُدافع عن ارضهم ضد الغزو التركي.

وبيّن علوش بأن أهالي مناطق شمال وشرق سوريا متعايشون بسلام وتكاتف بكافة أطيافهم ومكوّناتهم، ويرفضون المنطقة الآمنة التي يتشدق بها رئيس دولة الاحتلال التركي بشكل يومي على شاشات التلفزة، والتي يسعى من خلالها لجلب عوائل المرتزقة الذين يحققون له مآربه على حساب شعب المنطقة.

وناشد أحمد جميع دول العالم ومنظمات حقوق الإنسان للوقوف بجانب الشعب السوري ووقف اعتداء الدولة التركية على مناطقهم الآمنة، وتأمين عودة الأهالي المُهجّرين إلى منازلهم.

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً