​​​​​​​معاناة لا تنتهي والوعود ما زالت طور التنفيذ

لا زالت معاناة أهالي حي الجودي الواقع في مدينة قامشلو مستمرة نتيجة تردي الطرق واهترائها حيث يصعب السير فيها نتيجة تراكم الأوحال، على الرغم من الوعود المستمرة التي أعطتها البلدية للأهالي.

معاناة ومطالب ما زالت طور الاستجابة، تردي الطرق الفرعية، والمنظر غير الحضاري للقمامة المرمية وسط الشوارع  خير دليل على ذلك، شكاوى مستمرة لسوء أحوال الطرق على الرغم من قيام البلدية بتنفيذ ما يقارب 90% من أعمالها الخدمية، إلا إن بعض الأحياء لم تحظَ بنصيبها، فإلى متى سيبقى الوضع على ما هو عليه، الطرق بحاجة إلى تزفيت، والقمامة لا بد من إيجاد حل مناسب لها.

يشتكي أهالي حي الجودي الواقع في الناحية الشرقية من مدينة قامشلو من اهتراء بعض الطرق الفرعية على الرغم من الوعود المستمرة بإصلاحها وتزفيتها.

ورصدت كاميرا وكالة هاوار البعض من هذه المعاناة، من خلال إجراء لقاءات مع الأهالي الذين شاركونا هذه التفاصيل، التي باتت تؤثر في حياتهم اليومية، وأصبحت مصدر إزعاج لهم.

المواطن سيف الدين عباس أحد المستأجرين لمنزل في حي الجودي استهل حديثه قائلاً: "نحن نعيش معاناة مستمرة مع الوحل والطين نتيجة تردي الطريق الواصل  بين الشارع الرئيسي وشارع منزلنا، قمنا بتقديم عدة شكاوى لبلدية الناحية الشرقية، دون جدوى، على الرغم من الوعود المستمرة، لكن ما زالت في قيد التنفيذ على حدّ قولهم".

وطالب عباس الجهات المعنية بالنظر في مطالبهم مشيراً إلى أنها ليست بالمطالب الكبيرة، فهي لا تتعدى تفريش الأرض بالحجر المكسر للتقليل من المعاناة.

ومن جانبه، أوضح المواطن عبد الباقي صوفي يوسف الذي يقطن في أحد شوارع حي الجودي، إن تجمّع المياه بكميات كبيرة عند هطول الأمطار مشكّلة بركاً مائية موحلة، يصعّب من ذهاب وإياب السيارات، موضحاً أن البلدية قدمت لهم وعداً بإصلاح الطريق صيفاً، إلا أن هذا الوعد ذهب أدراج الرياح، متمنياً في القريب العاجل تلبية المطالب التي لا يمكن وصفها بالمستحيلة.    

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً