​​​​​​​مديرية الزراعة في كوباني تنعش الأسواق بمنتجات الحقول الشتوية

تحاول مديرية الزراعة التابعة لهيئة الاقتصاد في إقليم الفرات تقليص ارتفاع أسعار الخضراوات, وذلك بإنتاج الخضار الشتوية من خلال البيوت البلاستيكية.

تعمل مديرية الزراعة التابعة لهيئة الاقتصاد في إقليم الفرات على إنتاج الكثير من المواد المحلية مثل إنشاء المداجن, فتح مستودعات غذائية, وإنشاء البيوت البلاستيكية؛ لإنعاش الأسواق بالخضار.

وفي هذا السياق قال الرئيس المشترك للجنة الزراعة في ناحية كوباني محمود كيكو: "لدنيا 4 هكتارات زراعية تم تخصيصها لزراعة العديد من الخضار باستخدام البيوت البلاستيكية".

وأضاف: "قمنا بزرع أنواع عدة من الخضار مثل الكوسا والباذنجان والخيار, وخلال الأيام القادمة إذا كانت أجواء الطقس مناسبة سيتم إنزال المواد الى السوق".

كما قال كيكو : "إن الهدف من هذه الحقول هو إنعاش الأسواق بالمواد الغذائية في محاولة منا لحمل بعض الأعباء عن المواطن".

وأكد محمود كيكو خلال حديثه أن أسعار هذه المواد ستكون أقل من السوق وذلك محاولة منهم للوقوف في وجه الاحتكار الذي يمارسه التجار، وتحقيق الاكتفاء الذاتي عبر الاعتماد على الذات عوضا عن استيراد المواد من الخارج، ما يساهم في تدني أسعار الخضار.

 كما وحصلت وكالتنا على بعض المعلومات من القائمين على العمل في البيوت البلاستيكية حيث يزرع في هذه البيوت أنواع عدة من الخضار منها, الكوسا 10,000 شتلة, بينما يزرع من الباذنجان قرابة 16,000 شتلة, بالإضافة الى الخيار والتي زرع منه قرابة 8,000 شتلة.

وتعتمد نسبة انتاج هذه المواد على الظروف المناخية من ارتفاع وهبوط درجات الحرارة.

و تساهم الإدارة الذاتية الديمقراطية بكافة مؤسساتها في الوقوف بوجه غلاء الأسعار, وتخفيف العبء على المواطنين عبر إصدار القرارات, كمنع تصدير المواشي الى الخارج, وكذلك عدم السماح باحتكار السلع في الأسواق, ومحاولة ضبطها.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً