​​​​​​​مجلس مقاطعة الحسكة يقترح عدة مشاريع خلال اجتماعه السنوي

أنهى مجلس مقاطعة الحسكة اجتماعه السنوي، بتقديم عدة خطط ومشاريع مستقبلية منها "تشجيع وتقديم التسهيلات لإقامة المعامل التي تخدم المنطقة, إقامة مدينة صناعية في كل منطقة حسب الحاجة وإنشاء محطة للصرف الصحي بالحسكة".

عقد مجلس مقاطعة الحسكة اجتماعه السنوي في صالة السنابل بالمدينة, وحضره الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية في إقليم الجزيرة طلعت يونس, نائب الرئاسة لمجلس سوريا الديمقراطية كبريل شمعون, الرئاسة المشركة للمجلس التشريعي في إقليم الجزيرة إلهام مطلي, الرئاسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو سليمان خليل, منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا ميديا محمد, الرئاسة المشتركة للجنة الاقتصاد في إقليم الجزيرة سمر حسين والرئاسة المشتركة لهيئة الداخلية في إقليم الجزيرة كنعان بركات.

كما حضر الاجتماع الرئاسة المشتركة لمقاطعة الحسكة, سمر العبدالله وعبد الغني أوسو، بالإضافة إلى عدد من أعضاء مؤسسات الإدارة الذاتية والعشرات من أهالي مدينة الحسكة وشيوخ العشائر العربية والكردية.

بدأ الاجتماع بدقيقة صمت, تلتها كلمة منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا، ميديا محمد، والتي قيّمت الوضع السياسي وقالت في مستهل حديثها: "عام 2019 كان مليئاً بالصعوبات والتحديات الكبيرة, ولكننا تخطيناها بالمقاومة والنضال وانتصرنا, فالمنظومة الأوروبية تحاول السيطرة على ذهنية الأمة الديمقراطية من أجل أن تصبح القوى المسيطرة في المنطقة، ولكن تلك المحاولات باءت بالفشل".

تابعت ميديا حديثها: "كانت خطط الأنظمة الخارجية هي السيطرة على مناطق شمال وشرق سوريا واحتلالها، ولكن بمقاومتنا حاربنا كل من يحاول إفشال الأمة الديمقراطية. الحرب التي تحصل في المناطق الحدودية لشمال وشرق سوريا سببها الأنظمة الخارجية لأن دولة العدوان التركي لا تتحرك من دون أخذ الموافقة من الدول الخارجية".

وأشارت ميديا محمد إلى أن "الدول الخارجية طلبت باتفاق لوقف إطلاق النار لكن هذا الاتفاق لم يتم, ولا تزال الدولة التركية مستمرة في عدوانها على مناطق شمال وشرق سوريا. الحرب العالمية الثالثة التي نعيشها مصدرها الأساسي الدول الخارجية, فمنظومة الحداثة الرأسمالية أساسها الفوضى والتبدد".

وأضافت ميديا محمد: " يجب علينا الحد من التوترات في عام 2020 من أجل طرح منظومة أخوة الشعوب, فمقاومة أهالي الطبقة والرقة في وجه الاحتلال التركي والأنظمة الرأسمالية كانت دليلاً على أخوة الشعوب في شمال وشرق سوريا, والتخلص من المنظومة الرأسمالية فيما بيننا".

وبيّنت ميديا، أن المنظومة الرأسمالية تحاول الحد من انتشار الأفكار الديمقراطية في الشرق الأوسط, وتحاول منع تمدد أواصر أخوة الشعوب في مناطق شمال وشرق سوريا, وتابعت: "نظامنا منذ بداية عام 2011 أثبت ذاته، وذلك في العديد من مقومات الحياة, وإلى هذا الوقت نقاوم في سري كانيه, كري سبي/ تل أبيض".

وأضافت ميديا: "في العام الجديد يجب علينا مواجهة الصراعات على الصعيد الداخلي, وتهيئة الأجواء لعقد حوار سوري ـ سوري مع النظام السوري لبناء سوريا ذاتية والقضاء على الذهنية الإقصائية".

وقالت منسقية مؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا، ميديا محمد، في نهاية حديثها: "هناك حوارات مع النظام السوري ولكنها لم تصبح جدية, سنحاول من خلال الحوار مع النظام السوري بناء سوريا ديمقراطية دستورية, عام 2020 يتطلب منا النضال أكثر على جميع الأصعدة لإعادة بناء نطاق ثورتنا السياسية".

وبعدها عُرض سنفزيون عن أعمال لجان مقاطعة الحسكة, وقرئ التقرير السنوي لمجلس المقاطعة من قبل الرئاسة المشتركة في مجلس مقاطعة الحسكة سمر العبدالله, وتضمن عدة مقترحات منها:

  1. استكمال مشاريع التزفيت لكافة أنحاء المقاطعة.
  2. تجهيز مشاتل لكافة نواحي المقاطعة.
  3. تخصيص ضابطة بيئية وتصنيع حاويات وتوزيعها على كافة البلديات, تجهيز الآبار في الكثير من القرى.
  4. إنشاء محطة للصرف الصحي بالحسكة.
  5. وتفعيل مستوصفات في مختلف نواحي المقاطعة.

بعدها افتتح باب النقاش أمام الحضور، وتضمنت النقاشات التقصير من قبل مجلس مقاطعة الحسكة بالنسبة لعوائل الشهداء, وعدم زيارتهم لمؤسسات الإدارة والأكاديميات, واقترحوا العمل أكثر في العام الحالي وإدماج عدة نواحي في ناحية واحدة لتسهيل العمل.

     (كروب/هـ ن)

    ANHA


إقرأ أيضاً