​​​​​​​قرب انتهاء مهلته.. أردوغان يعود للحضن الروسي ويهاجم أوروبا

أعلنت الخارجية الروسية، اليوم، أن المحادثات مع تركيا في أنقرة بشأن سوريا انتهت بالاتفاق على خفض التوتر على الأرض, فيما عاد أردوغان إلى الحضن الروسي وهاجم أوروبا.

وقالت الخارجية الروسية أن المحادثات مع تركيا في أنقرة بشأن سوريا انتهت بالاتفاق على خفض التوتر على الأرض.

وبدوره قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "إن بلاده لا تريد أن تقوم بمغامرة في سوريا وتوسيع حدودها".

وأضاف "طلبت من بوتين أن يتركنا نواجه القوات السورية".

وبعد أن كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أمهل النظام السوري حتى نهاية الشهر الحالي بالانسحاب إلى ما وراء ما تسمى النقاط التركية، عاد اليوم للحديث عن منطقة آمنة على الحدود فقط "نريد منطقة آمنة لأكثر من مليون لاجئ على حدودنا الجنوبية".

وعبّر أردوغان عن امتعاضه من الدول الأوروبية لعدم دعم تركيا مستخدماً ورقة اللاجئين مجدداً قائلاً: "لم نعد نثق بالوعود الأوروبية فيما يتعلق بتقديم المساعدة للاجئين, إذا لم تنفذ ألمانيا وعودها المادية فسنرسل إليها المهاجرين".

وكان الرئيس التركي قد أمهل النظام حتى نهاية الشهر الجاري بالانسحاب إلى ما وراء ما تسمى نقاط المراقبة التركية, فيما كان روسيا تصرّ على أن تتواجد القوات التركية بعمق 5 كلم فقط على الحدود التركية السورية.

(ي ح)


إقرأ أيضاً