​​​​​​​فيصل عزوز: هدفنا معرفة مشروع المنطقة ولا نرغب ان يكون هناك خلاف

أشار منسق لجنة متابعة الحوار الوطني من حزب البعث العربي الاشتراكي فيصلعزوز، إلى أنهم يبحثون عن سبل لإيجاد صيغة توافق بين مشروع الإدارة الذاتية والمادة 107 من الدستور السوري المتعلق بالإدارات المحلية.

عقب اجتماع موسع بين قوى سياسية من الداخل السوري وممثلي أحزاب شمال شرق سوريا بمدينة قامشلو يوم أمس، أشار منسق لجنة متابعة الحوار الوطني من حزب البعث فيصل عزوز أن " الاجتماع الذي عقدته القوى السياسية السورية مع أحزاب في شمال شرق سوريا هي ضمن إطار سلسلة اجتماعات بين القوى السورية، وقال "لُناكد للعالم أجمع بأن سوريا هي واحدة".

وبين عزوز بأن الهدف الآخر من الاجتماع هو حل المشاكل العالقة، وقال "هناك بعض المشاكل العالقة ونعمل على المساهمة في حلها، بالإضافة لإيصال صوت شعب المنطقة للداخل السوري".

فيصل عزوز نوه بأن المجتمعين جميعاً أكدوا على وحدة سوريا، وقال في هذا السياق "الجميع أكدوا بأنهم مع وحدة سوريا، وينتمي إلى سوريا، ومن حقه أن يعيش على أرضه، وأن يتمتع بجميع حقوقه المشروعة".

وتابع: "هناك وجهات نظر نود مناقشتها، قوى المنطقة طرحت مشروع الإدارة الذاتية، وفي الدستور السوري هناك مشروع مماثل وهو الإدارة المحلية، وهناك تقارب في بعض النقاط  بين المشروعين، ومن خلال اجتماعنا هذا نود معرفة النقاط الأخرى التي لا يتوافق فيها المشروعان، والسعي لإيجاد صيغة مناسبة، ولا نرغب أن يكون هناك نقاط خلاف بيننا".

وحول موقف القوى في الداخل السوري من الهجمات التركية على مناطق شمال شرق سوريا، قال فيصل عزوز منسق لجنة متابعة الحوار الوطني من حزب البعث: "القوى في الداخل السوري ضد الهجمات التركية، والاحتلال التركي، الرئيس السوري ادان ذلك ايضاً".

وأكد فيصل عزوز بأن الاحتلال التركي وهجماته هي من أشرس فترات الاحتلال التي مرت بها سوريا، وقال: "لا يمكن أن نهادن تركيا في هجماتها على المنطقة، وهذا الهجوم يستهدف كامل سوريا". وأثنى عزوز على المقاومة التي يبديها شعب شمال شرق سوريا امام العدوان التركي، وأردف بالقول "شعب المنطقة دافع ببسالة عن هذا الأرض".

(د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً