​​​​​​​فرنسا تندّد بإغلاق معبرين بينهم اليعربية.. سيحوّل المخيمات إلى قنبلة موقوتة

أدان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إغلاق معبرين بينهم معبر اليعربية، والذي تدخل منه مساعدات إنسانية إلى شمال وشرق سوريا قائلاً: "إن هذا الإجراء سيحد من قدرتنا على العمل", وحذر من أن مخيمات اللجوء ستتحول إلى قنبلة موقوتة.

وقال لودريان أمام لجنة الخارجية في الجمعية الوطنية: "إن الوضع الإنساني في المخيمات يثير قلقاً متزايداً، وقد يتطور إلى ما يشبه قنبلة موقوتة تهدد بتفجير الوضع في (مخيمي) روج والهول".

وجاء تحذير لودريان، مع إغلاق معبرين حدوديين مع العراق، مخصصين لإدخال المساعدات الإنسانية إليها.

ووافق مجلس الأمن الدولي، الجمعة، على تمديد آلية تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة ستة أشهر بدلاً من عام، بضغط من موسكو.

واستبعد مجلس الأمن تقديم المساعدات عبر معبرين أحدهما اليعربية مع العراق، الذي كان يُستخدم عادة لإيصال المساعدات الطبية، حيث يعتمد أكثر من مليون ونصف مليون شخص على المساعدات الإنسانية.

وأقر لودريان بأن هذا الإجراء "سيحد من قدرتنا على العمل"، مشيراً إلى أن وزارته خصصت 50 مليون يورو من المساعدات الإنسانية عام 2019 للمنطقة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً