​​​​​​​شيراز حمو: سنطالب البرلمان الأوروبي بإجراءات فعلية لردع الهجوم التركي

أشادت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة عفرين المحتلة، شيراز حمو بنتائج مؤتمر دولي عُقد عن مناطق شمال وشرق سوريا، وأوضحت أن مؤتمرات مماثلة ستعقد في ذات الإطار.

وعقد المؤتمر الدولي للتضامن مع شمال وشرق سوريا/روج آفا في مبنى الاتحاد الأوروبي بالعاصمة البلجيكيّة بروكسل بين الـ 11 و12 من كانون الأول من العام الفائت.

وحضر المؤتمر ممثّلون عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, برلمانيون أوروبيون, ممثّلو المجتمع المدني, سياسيون ومجموعة من الصحفيين.

'الإدارة الذاتية ترجح الحل السياسي'

وعقب عودتها إلى مقاطعة الشهباء، قالت شيراز "في خضم التطورات المتسارعة التي تشهدها مناطق شمال شرق سوريا، وسوريا بشكل عام، لم يتوقف العمل الدبلوماسي والسياسي ولم يتوقف أيضاً نضال الشعوب المقاومة لهذه التدخلات والصراعات التي تدار في سوريا".

وشددت شيراز حمو على ضرورة إيجاد  حل سياسي مستدام للأزمة السورية بعيداً عن العسكرة، وقالت "الجانب العسكري يطغى على الأزمة السورية، والإدارة الذاتية ترجح الحل السياسي".

وفيما يتعلق بالاحتلال التركي للأراضي السورية، قالت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة عفرين المحتلة " أجرينا العديد من الجولات الدبلوماسية لبحث الاحتلال التركي، وبخاصة في عفرين والمميز كان عقد المؤتمر الدولي للتضامن مع شمال وشرق سوريا/روج آفا".

ورأت شيراز حمو أن أهمية المؤتمر تأتي من كونه " عقد بالتزامن مع استمرار الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا، ومع تصاعد التوتر في كامل المنطقة".

' مناقشة سياسة تركيا في المنطقة وإدانة الهجوم التركي على شمال شرق سوريا'

وأضافت: " طبعاً استراتيجية النقاش كانت واضحة وصريحة، والخطوط العامة مناقشة سياسة تركيا في المنطقة، وإدانة الهجوم التركي على شمال شرق سوريا، واحتلاله لعفرين وسري كانية وتل أبيض،  واستخدام الدولة التركية للإسلام السياسي في ترسيخ  سياسته  في الشرق الأوسط بالعموم".

وتابعت "وكان من أهم النقاشات عملية ابتزاز تركيا لأوروبا باللاجئين ودعم الإرهاب، واستراتيجية تركيا في المنطقة، وما تقوم به الآن وتدخلها في العالم العربي، إلى جانب نقاشات من الناحية القانونية وانتهاكات تركيا للمواثيق والاتفاقيات الدولية".

وأشادت شيراز حمو بمخرجات المؤتمر، قائلة: " منها الإدانة الكاملة للعدوان التركي على المنطقة، وإخراج الدولة التركية من كافة الأراضي السورية، وعودة المواطنين إلى ديارهم، وأوطانهم وعقد محكمة محلية لمحاسبة داعش، وكل من له علاقة بارتكاب جرائم الحرب، ومحاسبة أردوغان فيما يتعلق باستهداف النساء".

جهود دبلوماسية مستمرة

ولفتت شيراز حمو إلى استمرار الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة السورية وإنهاء الاحتلال التركي" سيتم تشكيل لجنة لمتابعة هذه الأمور، والتوصيات ورفع دعوة للبرلمان الأوروبي لمطالبته باتخاذ إجراءات فعلية لردع الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا، وهذا المؤتمر سيكون دورياً ومن المتوقع أن تعقد جلسات أخرى".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً