​​​​​​​شبيبةُ حلب يتظاهرون بالمشاعل تنديداً بالعزلة على القائد أوجلان

خرجَ مساء اليوم الجمعة المئات من الشّبيبة الثّوريّة السّوريّة من حيّي الشّيخ مقصود والأشرفيّة بمدينة حلب في مظاهرة تنديداً بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، مؤكّدين أنّ تلك السّياسات لن تثنيهم عن النّضال لتحرير القائد أوجلان.

تحتَ شعار "بالانتقام الثّوريّ حطّم الاحتلال وحرّر القائد"، نظّمت حركة الشّبيبة الثّوريّة السّوريّة تظاهرة حاشدة اليوم في حي الشّيخ مقصود والأشرفيّة استنكاراً للعزلة المفروضة على القائد أوجلان.

وتجمّع المتظاهرون أمام مركز الشّبيبة الثّوريّة السّوريّة في القسم الغربيّ من حي الشّيخ مقصود، حاملين المشاعل وصور القائد أوجلان، وأعلام الشّبيبة الثّوريّة، وأعلام وحدات حماية الشّعب والمرأة.

وجابَ المتظاهرون الشّوارع الرّئيسيّة وسط ترديد الشّعارات الّتي تُحيّي مقاومة القائد عبد الله أوجلان، وتستنكر العزلة المفروضة عليه، وسارت التّظاهرة وصولاً إلى دوار الشّهيدة دستينا في القسم الشّرقيّ من حي الشّيخ مقصود.

وهناك وقف المتظاهرون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشّهداء، تلاها إلقاء كلمة من قبل الإداريّة في حركة المرأة الشّابّة جيندا دلسوز الّتي ندّدت من خلالها بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، قائلة: " إنّ من نادى بأخوّة الشّعوب والعيش المشترك وناضل من أجل الحرّية والسّلام مُقيّد اليوم في السّجون وسُلبت منه حرّيته، وفُرضت عليه عزلة مشدّدة من قبل الأنظمة الدّيكتاتورية والفاشيّة، ولكنّهم رغم ذلك لم يتمكّنوا من أسر فكر وفلسفة القائد الحرّة الّتي انتشرت بين شعوب المنطقة الّذين يسيرون على نهجه اليوم، وإنّنا لنعاهد القائد بأنّنا ماضون على نهج الحرّية، وسنناضل من أجلها حتّى تحريره من الأسر".

وانتهت التّظاهرة بترديد الشّعارات الّتي تحيّي مقاومة القائد أوجلان في سجن إيمرالي.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً