​​​​​​​حزب سوريا المستقبل ينظم جلسة حوارية بحضور ساسة وحقوقيين

نظم حزب سوريا المستقبل جلسة حوارية في صالة رونيوار في مدينة كوباني, حضرها حقوقيون وسياسيون وأعضاء من مؤسسات المجتمع المدني.

وتناولت الجلسة ثلاثة مواضيع أساسية وهي: "الدستور وصياغته، اللامركزية وأنظمة الحكم، الحوار الكردي الكردي ووحدة الصف".

وحضر الجلسة شخصيات سياسية وحقوقية وفعاليات المجتمع المدني، بالإضافة إلى شخصيات مستقلة والرئيس المشترك لمجلس مقاطعة كوباني مصطفى إيتو.

وبدأت الجلسة  بمحاضرة حول الدستور والمواد القانونية التي تخص حقوق المرأة، والمواطنة، وحقوق الإنسان ألقاها المحامي عمر عطي.

وركز عمر عطي على أن "الدستور السوري يبين أن الحكم في سوريا يجب أن يكون حكماً لا مركزياً لكن القائمين على الدستور لم يلتزموا حتى بمواده".

وشارك الحضور بالنقاشات وطرح الأسئلة المتعلقة بالدستور، ثم ألقى المحامي فرهاد باقر محاضرة تحدث فيها عن التلاعب الذي حصل بالثورة السورية تحت مسميات دينية وعرقية، كما وتحدث عن المساعي الأخيرة لصياغة الدستور السوري خارج الأراضي السورية دون كل أطياف الشعب السوري.  

كما وركزت المحاضرة على وحدة الصف الكردي ولما لها من ضرورة لبناء هيكل سياسي كردي يكون بمثابة مرجعية سياسية كردية في سوريا تمثل كل الأحزاب السياسية الكردية في شمال وشرق سوريا.

وقال فرهاد باقر: "المجموعات التكفيرية تركت خلفها المئات من الجرحى والقتلى والمفقودين، على الأخوة العرب قراءة المشهد الجيوسياسي الحالي بإمعان ودقة، كما يجب الإيمان بضرورة وحتمية وجوب حل القضية الكردية في سوريا كقضية شعب يعيش على أرضه التاريخية بموجب توافقات سياسية حقيقية ملزمة للجميع، وبأنها تتعدى تلك النظرة الاستعلائية والمراوغاتية التي تختصر هذا المستحق السياسي في إطار مفهوم التعايش السلمي مع باقي المكونات الأساسية في البلاد".

كما وألقى شاهين علي محاضرة عن أنظمة الحكم والنظام الرئاسي (نظام السلطة المطلقة) من حيث الأسس والتعريف والمتطلبات.

وتطرق شاهين إلى تعريف البرلمان وأهميته وأسس ومتطلبات النظام البرلماني, بالإضافة إلى الفروق الأساسية بين النظام الرئاسي والنظام البرلماني, ومسؤولية الحكومة في النظام البرلماني والتي تتمثل في وجوب استقالة كل حكومة تفقد ثقة البرلمان.

 (ج)

ANHA


إقرأ أيضاً