​​​​​​​حزب سوريا المستقبل يعقد اجتماعاً جماهيرياً في كوباني

عقد حزب سوريا المستقبل اجتماعاً جماهيرياً في مدينة كوباني، شرح من خلاله إداريون في الحزب التطورات التي تشهدها المنطقة من صراعات وحروب، للعشرات من الأهالي.

ونُظم الاجتماع في قاعة مركز باقي خدو للثقافة والفن في مدينة كوباني بمشاركة العشرات من الأهالي، وأعضاء المؤسسات والأحزاب السياسية في مقاطعة كوباني.

وأدار الاجتماع كل من رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في إقليم الفرات كديم إبراهيم ونائبته فاطمة شعبان، وعضو المجلس العام للحزب ابراهيم جمعة وعضوة مكتب المرأة للحزب في إقليم الفرات ميديا عمر.

وألقى كديم ابراهيم كلمة خلال الاجتماع تطرق فيها إلى مسألة التدخلات الخارجية لدول إقليمية وعالمية في الأزمة السورية.

وقال "المقاومة التي أبدتها وحدات حماية الشعب والمرأة في كوباني ضد داعش أفشلت مخططات بعض الجهات، الجميع يدرك بأن الوضع في سوريا أصبح أكثر تعقيداً ،وتحول الوضع السوري إلى صراع دولي مع ازدياد التدخلات الخارجية من قبل عدد من الدول التي لا تسعى إلى إيجاد حل للأزمة السورية، بل يحاول كل طرف تنفيذ أجنداته والسيطرة على شعوب الشرق الأوسط".

وتطرق كديم ابراهيم في حديثه إلى الدور الروسي في سوريا، وقال: إن روسيا قدمت الكثير من الدعم لتركيا في شن هجمات على شمال وشرق سوريا واحتلال أجزاء من الأراضي السورية.

وأكد رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في إقليم الفرات كديم ابراهيم في ختام حديثه بأنهم سيناضلون ويكافحون بعزيمة وإصرار ليصلوا بالشعب السوري إلى بر الأمان وينهوا الأزمة التي تعيشها المنطقة بوضع نظام ديمقراطي يتخذ من المساواة أساساً له.

ثم تحدث عضو المجلس العام في حزب سوريا المستقبل ابراهيم شعبان في كلمة ألقاها عن أهمية تأسيس حزب سوريا المستقبل، وقال: إن الهدف هو الوصول إلى جميع المكونات السورية وتطبيق مبادئ العيش المشترك وتشجيع الحوار، والحل السلمي للأزمة السورية التي أرهقت الشعب السوري.

وعُرض في ختام الاجتماع سنفزيون عن حياة ونضال الأمينة العامة للحزب هفرين خلف التي استشهدت في كمين نصبه مرتزقة الاحتلال التركي على الطريق الدولي شرقي عين عيسى أثناء ذهابها إلى قامشلو، إبان الهجوم الذي تعرضت له مناطق شمال وشرق سوريا من الجانب التركي.

(ه ح- ع م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً