​​​​​​​جرحى الحرب وعوائل الشهداء: الدولة التركية هي منبع داعش والنصرة

رفضت عوائل الشهداء والجرحى في مقاطعتي الشهباء والحسكة ممارسات تركيا ومرتزقتها الذين يتصرفون وفق همجيتهم ومنهجهم القائمة على التدمير والتهجير والإبادة واستهداف المدنيين وخاصة الأطفال، ودعوا ، الدوريات الروسية التي تسير مع قوات الاحتلال لإيقاف جرائم الحرب التي ارتكبتها الدولة الفاشية التركية.

تحت شعار "بوحدة الشعوب العاشقة للحرية سنرفع من وتيرة المقاومة" نظّم مجلس عوائل وبيت الجرحى مظاهرة في مقاطعة الحسكة تنديداً بمجزرة تل رفعت والهجوم التركي على شمال وشرق سوريا، شارك فيها الآلاف من الأهالي والجرحى.

تجمّع المتظاهرون أمام مستوصف تل حجر بالمدينة ورفعوا أعلام قوات سوريا الديمقراطية وأعلام وحدات حماية المرأة وصور مجزرة تل رفعت, ولافتات كُتبت عليها "عفرين, سري كانيه وكري سبي أراضينا, سوزكين وميديا كرامتنا, لا تقتلوا أطفالنا".

وخلال المظاهرة التي جابت عدد من الشوارع في الحي، ردّدوا الشعارات التي تندّد بالهجوم التركي على شمال وشرق سوريا وتحيّي مقاومة الكرامة.

وعند وصولهم إلى الشارع العام بالقرب من الكنيسة الآشورية وقف المتظاهرون دقيقة صمت, تلتها إلقاء بيان من قِبل هيئة عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة وبيت الجرحى، وقُرئ بثلاث لغاتٍ ، باللغة السريانية رامي عيسى, وبالكردية نوجيان آذار, وباللغة العربية سليفان علي.

ونوّه البيان، أنه في التاسع من تشرين الأول اقدمت الدولة التركية الفاشّية مع المجموعات المرتبطة بها من المرتزقة على احتلال المدن التاريخية مثل رأس العين (سري كانيه) وتل أبيض (كري سبي). "ولا يزال الهجوم مستمراً على شعبنا، خلال هذه المدة و نتيجةً للتصدي لهذا الاحتلال قدّمنا المئات من الشهداء والجرحى لحماية شعبنا وأرضنا في  شمال وشرق سوريا".

ولفت البيان، بأنّ الاحتلال التركي يمارس الإبادة بحقوق شعوب المنطقة على مرأى من العالم أجمع. "فمثلما كان العالم صامتاً أمام الاحتلال في عفرين وتجاهل  المجازر والتهجير، لا زال مستمراً على الموقف ذاته حيال ما  يجري في رأس العين(سري كانيه)  وتل أبيض(كري سبي)، ومازالت المجازر وعمليات النهب تُرتكب من قِبل المحتل".

وأعلن عوائل الشهداء والجرحى في بيانهم رفضهم التام لممارسات تركيا ومرتزقتها الذين يتصرفون وفق همجيتهم ومنهجهم القائم على التدمير والتهجير والإبادة واستهداف المدنيين وحتى الأطفال.

وأضاف البيان "نطالب الرأي العام العالمي،والمجتمع الدولي،و الدول العربية، الشعب الكردي، العربي، السرياني، الآشوري و التركماني، الأديان والمعتقدات التي تواجه المخاطر، جميع الشعوب التي تحيا في الشرق الأوسط، ننادي جميع الحركات،و المثقفين و الأشخاص الديمقراطيين بإبداء موقف حيال هذا الهجوم ،والاحتلال، وتصعيد النضال  لإخراج الدولة الفاشية والمحتّلة لشعبنا والمهدّدة لعموم الشعوب من أراضينا، كذلك إيقاف عمليات الإبادة والتغيير الديموغرافي و المجازر وعمليات السلب والنهب".

كما دعوا دمشق لاتخاد خطواتٍ عمليّة للحوار، وأن المقاومة والدم الذي قدمه أبناء المنطقة  ألّا يكون موضع تجاهل، فشعوب المنطقة اتخذت قرار العيش معاً وآمنوا بالأمة الديمقراطية كمشروع حلّ يعزّز وحدتهم وقوتهم، "وهذا يعطي قوة لسوريا وأبناءها، فالتضحيات الكبرى أتت من عوائل الشهداء وجرحى الحرب وعوائلهم والجميع مدينون لتضحيات أبناءنا وبناتنا خاصة في الحرب ضد داعش والنصرة وتركيا ومرتزقتها".

وأكدوا في البيان رفضهم الاحتلال والإبادة على أرضهم، "يجب على الدولة التركية الخروج ومطلبنا من الدولة الروسية هو ألا تكون مساهمة في احتلال وتقسيم أراضينا و منع التحركات التي تهدف إلى ذلك، بالإضافة إلى إظهار كل الاحترام للشهداء وجرحى الحرب وعوائلهم".

ورأى الجرحى وعوائل الشهداء في بيانهم، أنه على الدوريات الروسية أن تسير في المناطق التي تعاني ويلات الحرب وتقوم بتثبيت جرائم الحرب التي ارتكبتها الدولة الفاشية التركية، "ولكن للأسف تقوم الدولة الروسية بغض النظر عن أفعال الدولة الفاشية التركية والفصائل الموالية لها. إذا كانوا يفكرون بالأمن و السلام؟ و ينظرون إلى أنفسهم كقوة فعّالة فعليهم إيقاف الهجمات وعمليات السلب والنهب التي تتعرض لها المناطق المحتلة بأيدي الدولة التركية المحتلة".

كما جاء في البيان ، أنه "نؤكد  للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي أن منبع داعش وجبهة النصرة والفصائل التابعة لها هي الدولة التركية.  لذلك نطلب ونقول إن كنتم من مناصري العدالة وحقوق الإنسانية عليكم وضع الدولة التركية والفصائل الموالية لها على لائحة الإرهاب، كذلك نستنكر المجزرة التي حدثت في الشهباء منطقة تل رفعت. و نعزي عوائلهم ونقول بأننا لن ننسى الثأرَ لشعبنا و أطفال وطننا".

وانتهت المظاهرة بالشعارات التي تحيّي مقاومة الكرامة وتحيّي الشهداء.

الشهباء

 وفي الشهباء أصدر مجلس عوائل الشهداء والجرحى الحرب بيان إلى الرأي العام العالمي تنديدا بالمجزرة التي ارتّكبت من قِبل الاحتلال التركي في مدينة تل رفعت.

وتجمّع العشرات من جرحى الحرب وأعضاء مجلس عوائل الشهداء وأعضاء الكومينات ومجالس اقليم عفرين وذلك في مخيم المقاومة بناحية فافين في الشهباء، حاملين أعلام مجلس عوائل الشهداء وصور شهداء مجزرة تل رفعت ويافطة كُتبت عليها "بوحدة الشعوب سنصعّد المقاومة".

وقرأ البيان باللغتين العربية من قِبل كيفارا شورش والكردية من قِبل أمينة باكير

وجاء في نص البيان:" تحت شعار بوحدة الشعوب لمساندة مقاومة العصر والكرامة لننهي بها الاحتلال التركي الفاشي ومرتزقته على الأراضي السورية.

الهجوم الذي قد تّم من خلاله احتلال عفرين بيد الدولة التركية الفاشية ومجموعاته المسلحة منذ عامين وبشكل يومي من نهب و إبادة وسلب وسرقة من تاريخه القذر منذ احتلاله لأراضي شمال سوريا وشرق الفرات وحتى يومنا هذا بدأت هجمات الدولة التركية الفاشية من تاريخ ٩ تشرين الأول لاحتلاله المدن التاريخية مثل رأس العين تل أبيض وكل اساليبه الوحشية مما سبب بنزوح عشرات الآلاف الأشخاص أمام أعين جميع العالم.

قام الاحتلال استخدام الأسلحة الكيماوية المحرّمة على شعبنا وخاصة على اطفالنا الابرياء وجميع القوى الحالية لا تبالي بهذه المجازر وتفتح المجال أمام الفاشية لتحيا من جديد وتزيد من المجازر والإبادة، والقتل العام والسرقة.

عندما كانت هذه الهجمات الوحشية تُمارس بحق الشعب وجميع مكوناته كانت الأمم المتحدة والتحالف الدولي صامتة وقامت بمساندة هذه الهجمات مثل أمريكا وروسيا.

نستنكر مجزرة تل رفعت ضحايا هذه المجزرة أطفال أبرياء كانوا يلعبون في الشوارع وأمام بيوتهم وأتت هذه الهجمات لتنهي أحلام اطفالنا المهجّرين قسرا لن تتحمل الدولة التركية لعب اطفالنا فقامت  بقتل ثماني اطفال ورجلين مسنين.

باسم فدراسيون جرحى الحرب ومجلس عوائل الشهداء نُناشد الأمم المتحدة والمؤسسات والمنظمات الإنسانية أن يساندوا شعبنا في عفرين وشمال شرق سوريا ومغادرة الدولة التركية الفاشية كافة الاراضي السورية المحتلة لكي يعيش الشعب بهويتهم وبشكل حرّ نضالنا هو الكفاح و الكرامة والمقاومة جهادنا هو جهاد حرية الشعب سنرفع روح المقاومة والكرامة بروح الشعوب المطالبة بالحرية".

وانتهت قراءة  البيان بتعالي الشعارات التي تحيّي المقاومة وتُمجّد الشهداء .

(كروب/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً