​​​​​​​تشييع اثنين من شهداء مقاومة العصر إلى مثواهما الأخير

شيع المئات من أهالي إقليم عفرين جثمان شهيدين شاركا في مقاومة العصر في مرحلتها الثانية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وتوافد المئات من أهالي مقاطعتي الشهباء وعفرين  إلى مشفى آفرين في ناحية فافين، للمشاركة في تشييع جثمان  المقاتل ضمن قوات تحرير عفرين دلكش ريحاوي الاسم الحركي دلشير عفرين، والمقاتل في صفوف وحدات حماية الشعب صلاح قاسم الاسم الحركي إيريش عفرين، اللذين استشهدا أثناء مشاركتهما في مقاومة العصر في مرحلتها الثانية.

موكب التشييع انطلق من أمام مشفى آفرين، وسط تعالي الشعارات التي تحيّي المقاومة وتمجّد الشهداء، وتوجه نحو مزار شهداء مقاومة العصر في ناحية أحرص.

وعند الوصول إلى لمزار، توقف المُشيعون دقيقة صمت تلاها إلقاء عدة كلمات باسم مجلس عوائل الشهداء ألقاها العضو حسن بركو، وباسم مجلس مقاطعة عفرين ألقاها العضو محمد عبدو.

الكلمتان تقدمتا بالعزاء لذوي الشهيدين ، ثم أكّدتا على ضرورة رفع وتيرة النضال والمقاومة في وجه الاحتلال التركي حتى تحرير عفرين، وعودة جميع المُهجّرين إلى منازلهم.

وكما نوّهت إلى إن الاحتلال التركي يعمل على تدمير جميع المواقع الأثرية في عفرين والتي تُعبر عن تاريخ وحضارة المنطقة بهدف طمس ثقافة الشعوب وذلك يجري أمام صمت دولي .

فيما عاهدت الكلمتان على الاستمرار في المقاومة والسير على خطى الشهداء حتى طرد الاحتلال من الأراضي التي احتلها.

قرأت بعدها العضوة في لجنة التدريب للمجتمع الديمقراطي وثيقتا الشهادة وسلمتها لذوي الشهيدين وسط زغاريد الأمهات، ليوارى بعدها الجثمانان الثرى في مزار شهداء مقاومة العصر .

(ف إ/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً