​​​​​​​بأغانيهم يقدّمون الدّعم للمهجّرين ويجسّدون روحَ المقاومةِ والنّضال

من خلال أغانيهم يعبّرون عن دعمهم لأهالي سري كانية وكري سبي الّذين هُجّروا قسراً من مناطقهم، فيما يقدّمون الدّعم للمقاتلين والمقاتلات في جبهات القتال، ولكي ينسى المهرجّون معاناتهم قليلاً ضمن أجواء الاحتفاليّات الّتي يقيمونها لهم.

تحتَ شعار "الثّقافة والفنّ من أجل الصّمود والمقاومة" نظّمت هيئة الثّقافة والفنّ في إقليم الجزيرة حفلاً غنائيّاً  لدعم ومساندة مقاومة الكرامة، بمشاركة نخبة من الفنّانين من إقليم الجزيرة ، لدعم مهجّري سري كانيه وكري سبي وذلك في صالة كرم بناحية عامودا في شمال وشرق سوريا.

وشارك في الحفل وفد من الإدارة الذّاتيّة الدّيمقراطيّة، وأعضاء مؤسّسات المجتمع المدنيّ، والشّبيبة السّوريّة الثّوريّة، ووحدات حماية الشّعب والمرأة، وعدد من الفنّانين والفنّانات، المثقّفين والمثقّفات، والأحزاب السّياسيّة بالإضافة إلى اكتظاظ الصّالة بأهالي سري كانية المهجّرين  قسراً من ديارهم.

بدأ الحفل الفنّي بالوقوف دقيقة صمت تلاها إلقاء الفنّان سلمان إبراهيم العضو في فرقة شهيدة زيلان التّابعة للمركز الثّقافيّ في درباسية عدّة مقطوعات غنائيّة عن مقاومة الكرامة، وحثّ المهجّرين بالتّمسّك بوطنهم، والإصرار على العودة، وأغاني تدعو إلى وحدة الصّفّ الكرديّ، وأخرى تمجّد بطولات وحدات حماية الشّعب والمرأة، وتخلّد الشّهداء.

فيما قدّمت الفنّانة جازية كمجو العضوة في فرقة خابور تولهدان التّابعة للمركز الثّقافيّ بالحسكة العديد من المقطوعات الغنائيّة والوطنيّة وعن قائد الشّعب الكرديّ عبدالله أوجلان، وعن الحرّية.

لتختتم الاحتفاليّة بتقديم الفنّان علي منصور العضو في فرقة أكري التّابعة للمركز الثّقافيّ هوري بناحية عامودا مجموعة من الأغاني الثّوريّة، وعن معاناة الشّعب الكرديّ عبر التّاريخ، وعن النّضال المستمرّ، وغيرها من الأغاني المتنوّعة، مع تصفيق حارّ من قبل الحضور الّذين تفاعلوا مع الأغاني.

الرّئيسة المشتركة للحركة الثّقافيّة والفنّ في شمال سوريا نسرين بوطان قالت في تصريح لوكالتنا إنّه من خلال الحفلات الفنّيّة الّتي تنظّمها هيئة الثّقافة والفنّ تهدف إلى دعم المقاتلين والمقاتلات في جبهات القتال، ومن أجل دعم ورفع المعنويّات للأهالي الّذين هُجّروا قسراً من ديارهم، مبيّنة أنّ كلّ مؤسّسة تقوم بواجبها تجاه أهاليها المهجّرين لذا تقوم حركة الثّقافة والفنّ بتقديم الدّعم من خلال الأغاني.

 (س ع- ب ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً