​​​​​​​الفعاليات المناهضة للعنف ضد المرأة مستمرة في كوباني

تستمر فعاليات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في مقاطعة كوباني، إذ أصدرت النساء في مجلس العدالة الاجتماعية بإقليم الفرات بياناً، بينما نظّمت عضوات حزب سوريا المستقبل محاضرة في هذا السياق.

واستمراراً لفعاليات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة  تحت شعار "الاحتلال عنف ، بمقاومة هفرين سنحطم الاحتلال و الفاشية"، ألقت النساء في مجلس العدالة الاجتماعية بإقليم الفرات بياناً، بينما نظّمت عضوات حزب سوريا المستقبل محاضرة في مدينة كوباني.

وقرأت عضوة مجلس المرأة في مجلس العدالة الاجتماعية أمكيهان بكر حسين البيان أمام مبنى المجلس في مدينة كوباني، إذ قالت فيه: "إن العنف بكل أشكاله ضد المرأة هو أحد أكثر الانتهاكات لحقوق الإنسان انتشاراً واستمراراً وتدميراً في عالمنا اليوم، ويعد وباءً عالمياً، إذ تعاني أكثر من 70 % من النساء حول العالم من العنف في حياتهن".

وأضافت "التاريخ أعاد نفسه، حيث أن النظام التركي الفاشي ومرتزقته يرتكبون أفظع الجرائم بحق المرأة السورية والطفولة في شمال وشرق سوريا، وتقوم الميلشيات المدعومة من تركيا بإعادة سيناريو داعش مرة أخرى، وتستخدم شتى أنواع الترهيب والعنف والتسلط".

وأشارت أمكيهان إلى أن "ما حدث للشهيدة هفرين خلف وإعدامها ميدانياً والتمثيل بجثمانها الطاهر مع سبعة من المدنيين، واستشهاد المدنية الأم عقيدة عضوة مجلس المرأة للعدالة الاجتماعية ليس إلا خير شاهد على أن هذه التنظيمات، وليست سوى صورة أخرى من داعش ولكن بتسمية أخرى وقناع جديد".

ونوّهت إلى أن "المجتمعات الدولية والإقليمية والمنظمات الحقوقية المعنية بالمرأة والطفولة صامتة إزاء ما يجري رغم المناشدات من قبل الحقوقيين والمدنيين لإنقاذهن".

وأكملت قائلة: "هنالك أيضاً النساء السياسيات اللواتي يتعرضن إلى أبشع أنواع العزلة والسجن في تركيا التي انتهكت كافة القوانين والمعاهدات والمواثيق الدولية، وهنا نؤكد إن العنف ضد المرأة ليس قضية المرأة فحسب، بل إنه يُشكّل تحديّاً عالمياً لحقوق الإنسان فهو يتطلب حلولاً دولية والتزامات بالعمل مع المؤسسات الدولية، من أجل وضع حد لعملية إفلات مرتكبي جرائم العنف ضد النساء والفتيات من العقاب، ومن أجل التأكيد على تطبيق القوانين والقرارات الموضوعة وفق ما جاء في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 104 -48".

ودعت أمكيهان بكر حسين كافة النساء العالم وكافة الناشطات في حقوق الإنسان "لإعلاء الصوت، وعدم الرضوخ لأساليب التهديد والترهيب والقتل والخطف التي يمارسها النظام التركي ومرتزقته لإسكات صوت المرأة، ويجب رص الصفوف والعمل سوية في كافة المنظمات النسوية الحرة في العالم، لإحالة هذه الانتهاكات ضد المرأة وضد الشعب السوري بكافة مكوناته إلى محكمة العدل الدولية لمحاسبته على الجرائم التي ارتكبها بحق المرأة".

محاضرة للنساء نظّمتها عضوات حزب سوريا المستقبل

نظّمت عضوات حزب سوريا المستقبل في مركز باقي خدو للثقافة والفن في مدينة كوباني اليوم محاضرة عن العنف ضد المرأة، حضرتها العشرات من النساء وعضوات المؤسسات بمدينة كوباني.

وحملت المحاضرة شعار "إرادتنا أقوى من قسوة عنفكم.. وكل ياسمينة ستلد هفرين ومحال أن ينتهي الياسمين".

وألقت المحاضرة كل من زهرة الويس نائبة رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في إقليم الفرات، وفاطمة الشعبان عضوة مكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل في إقليم الفرات.

وعرّفت زهرة الويس اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، إذ تحدثت عن سبب اتخاذه كيومٍ عالمي متحدثة عن الأخوات ميرابال اللواتي بدأن هذه المسيرة.

ثم عرّفت فاطمة الشعبان العنف وأشكاله وطرق مكافحته، ليتم بعدها عرض سنفزيون حول حياة الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف التي استشهدت بعدما استهدفتها المجموعات المرتزقة التابعة لجيش الاحتلال التركي خلال غزو الأخير لمناطق شمال وشرق سوريا.

(ش م- ع م/ج)

ANHA  


إقرأ أيضاً