​​​​​​​العراق.. احتجاجات وقطع طرق ودعوات للتصعيد يوم غد

يشهد العراق احتجاجات مترافقة مع أحداث أمنية وقطع للطرق, حيث أغلق المتظاهرون ساحة الطيران وسط بغداد, وذلك وسط دعوات للتصعيد يوم غد.

وقال مصدر أمني لـ السومرية نيوز: "إن متظاهرين أغلقوا جميع الطرق المؤدية الى ساحة الطيران وسط بغداد، على خلفية توتر الوضع الأمني بالساحة".

وأضاف: "إن القوات الأمنية مستمرة في رمي القنابل الصوتية والمسيلة للدموع على المتظاهرين"، مشيراً الى "تسجيل حالات اختناق بين صفوفهم".

وجاءت عملية الإغلاق بحسب متظاهرين، رداً على إطلاق الغاز المسيل للدموع، والرصاص الحي باتجاه مجموعة من المحتجين المتضامنين مع نهاية مهلة ذي قار الممنوحة لأحزاب السلطة والحكومة لتنفيذ المطالب.

ويأتي إغلاق الساحة فيما تستعد مدن الوسط والجنوب الأحد، وغداً الاثنين لحراك تصعيدي غير مسبوق، رداً على ما وصفه المتظاهرون في محافظة ذي قار بالتسويف لمطالب المحتجين، وفي مقدمتها تقديم رئيس وزراء من خارج عباءة الأحزاب، وإجراء انتخابات مبكرة بإشراف أممي.

وقطع متظاهرون، الأحد، جسوراً رئيسية في ذي قار، وأحرقوا إطارات تنفيذاً لتصعيد الحراك ضد أحزاب السلطة.

وأقدم محتجون مساء السبت على إحراق مقر لقوات حزب الله العراقي بالكامل، قرب جسر الإسكان في محافظة النجف، وفق ما ذكرت مصادر أمنية .

وقام محتجون بإغلاق البوابة الرئيسية لمطار النجف الدولي بحرق الإطارات، فيما قامت مجموعات بإغلاق أبواب الدوائر الحكومية في المحافظة، وذلك في مسعى لمنع ذهاب الموظفين إلى دوائرهم.

ودعا الحراك الشعبي في العراق إلى التصعيد في الـ20 من كانون الثاني الجاري، والذي يتزامن مع انقضاء المهل الممنوحة للسلطات بتحقيق مطالب المواطنين، لا سيما في المحافظات الجنوبية.

وفي سياق آخر كشف عدد من النواب, عن اتفاق مبدئي لحسم تسمية رئيس الوزراء الجديد، متوقعاً أن يتم الإعلان عن الشخصية التي ستتولى منصب رئيس الوزراء خلال الأسبوع الحالي.

ونقلت صحيفة الصباح عن النائب في تحالف سائرون رياض المسعودي قوله: "إن القوى السياسية وصلت إلى قناعة تامة بضرورة اختيار شخصية تتناسب وطبيعة المرحلة، وليست برغبات الأحزاب السياسية، وبالتالي انتقلت من مرحلة الجمود السياسي إلى حراك فعلي وجِدّي لاختيار شخصية تقود المرحلة الانتقالية من دون مشكلات".

وبدوره، كشف النائب عن تحالف البناء مختار الموسوي "عن تقديم ثلاث أسماء كمرشحين لمنصب رئاسة الوزراء.

وقال الموسوي: "إنه تم تقديم ثلاث أسماء كمرشحين لمنصب رئاسة الوزراء، هم علي شكري مستشار رئيس الجمهورية،  ومحمد توفيق علاوي، فضلاً عن شخصية ثالثة عسكرية"، ﻣؤكداً على أن "علي شكري يمتلك الحظ الأوفر ﻟتولّي المنصب".

(ي ح)


إقرأ أيضاً