​​​​​​​الأمم المتحدة: مرتزقة تركيا يقتلون الأطفال وهذه جريمة حرب

صنّفت الأمم المتحدة هجمات مرتزقة تركيا على منطقة تل رفعت في شمال سوريا بأنها انتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي وجريمة حرب, حيث تسببّت بمقتل أطفال.

وألقى المتحدث باسم مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة باللوم على مرتزقة تركيا في قتل 12 مدنياً، من بينهم ثمانية أطفال، في تل رفعت شمال سوريا.

وفي بيانٍ له قال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل: إنّ القصف الذي شنته الجماعات المسلّحة المرتبطة بتركيا بالقرب من مدرسة في تل رفعت أسفر عن مقتل 12 مدنياً على الأقل ، بمن فيهم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 15 عامًا".

وكما لفت المتحدث إلى انه ومنذ اتفاقية وقف إطلاق النار الموقّع بين الولايات المتحدة وتركيا بتاريخ 22 تشرين الأول، سجّلت المفوضية ارتفاعاً في الهجمات الناجمة عن السيارات المفخّخة، في المناطق المأهولة بالسكان مثل الأحياء السكنية والأسواق المزدحمة في الحسكة والرقة وحلب".

وأضاف "هذا الاستخدام قد يصل إلى حد الهجوم العشوائي وانتهاك خطير للقانون الإنساني الدولي ويشكّل جريمة حرب".

وختم كولفيل "إن الدول التي تدعم أطراف النزاع، حتى عندما لا تشارك مباشرة في الأعمال العدائية، ملزمة باحترام وضمان القانون الإنساني الدولي، في جميع الظروف".

وفقد مدنيون حياتهم وأصيب آخرون غالبيتهم أطفال في قصف مدفعي وحشي لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته على ناحية تل رفعت في الـ2 من الشهر الحالي.

(م ش)


إقرأ أيضاً