​​​​​​​اجراءات احترازية مكثفة لقوى الأمن الداخلي وبلدية الشعب في ديرك اثر تساقط الثلوج

كثفت قوى الأمن الداخلي وقوات النجدة والترافيك وبلدية الشعب في ديرك تحركاتها ونشاطها في العمل لمواجهة أي طارئ قد يحصل جراء تساقط الثلوج والتي وصل ارتفاعها إلى أكثر من 55 سنتيمتراً.

 منذ مساء أمس وحتى الآن لا تزال الثلوج تتساقط في منطقة ديرك وقراها شمال سوريا، والتي أدت إلى شلل شبه تام، وتوقف حركة السير وسط إغلاق كامل للمحال التجارية.

كما توقفت حركة السير من وإلى ديرك، بالإضافة إلى تعطيل المدارس بموجب قرار من هيئة التربية، بالإضافة إلى إغلاق معبر سيمالكا نتيجة كثافة الثلوج.

منذ ساعات صباح اليوم تتخذ قوى الأمن الداخلي وقوات النجدة والترافيك وبلدية الشعب في ديرك اجراءات احترازية بعد تساقط الثلوج والتي وصل ارتفاعها إلى أكثر من 55 سنتيمتراً، لوضع جميع الآليات في الخدمة لفتح الطرقات لسهولة المرور ضمن المدينة والقرى المجاورة لها.

وبهذا الخصوص قال الرئيس المشترك لبلدية الشعب في ديرك فرمز حمو: "نتيجة كثافة تساقط الثلوج أغلقت الشوارع وانقطع التيار الكهربائي عن بعض الأحياء، لذا سارع طاقم الخدمات والسائقون في بلدية الشعب وتوجهوا منذ الصباح إلى الطرقات التي تؤدي إلى القرى المجاورة لمدينة ديرك للحفاظ على سلامة السائقين والأهالي وفتح الطرقات".

وتابع حمو: "إن قسم الخدمات نظف بشكل كامل الشوارع الرئيسية والفرعية في ديرك، فيما تم تصليح شبكات الكهرباء المعطلة بسرعة من قبل دائرة الكهرباء بالتنسيق مع بلدية الشعب".

وحول آلية السير والمرور أكد كاميران شابي المسؤول عن الحواجز: "استنفرت قوى الأمن الداخلي والترافيك وقوات النجدة بإغلاق بعض الشوارع الفرعية لحماية الأهالي" مضيفاً أن أعضاء قوى الأمن الداخلي في حواجز مداخل ومخارج المدينة يقومون بإرشاد السائقين للالتزام بالسرعة الخاصة في هذه الظروف الجوية.

هذا وما زال تساقط الثلوج مستمراً حتى مساء اليوم الاثنين مع استنفار بلدية الشعب وقوى الأمن الداخلي والترافيك وقوات النجدة.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً