​​​​​​​أنور المشرف: الإدارة الذاتية مستمرة في استقبال الأهالي الفارّين من مدينة إدلب

قال مستشار الإدارة الذاتية: إن الوضع في إدلب ألقى بظلاله على مناطق سوريا بشكل عام، وأن مناطق الإدارة الذاتية تواصل استقبال النازحين الفارّين من إدلب.

وجاء حديث مستشار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أنور المشرف خلال لقاء أجرته معه وكالة هاوار للحديث عن سبب التصعيد الأخير في مدينة إدلب وانعكاساته على الأرض، وسبل الحل من وجهة نظر الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وقال المشرف: إن تأثير الحرب الدائرة في مدينة إدلب امتد إلى كافة الأراضي السورية لاسيما مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، من حيث زيادة المأساة الإنسانية ودفع النازحين الى المنطقة التي تأوي أكثر من 300ألف مُهجّر بفعل الهجوم المتواصل.

وتابع "بالإضافة الى آلاف المُهجّرين من مناطق كري سبي وسري كانية الذين هُجّروا من مناطقهم في وقت سابق وتوجهوا الى مناطق الإدارة الذاتية، نستقبل الآن نازحي مدينة إدلب السورية، الأمر الذي يثقل كاهل الإدارة الذاتية ويزيد من حجم المأساة الإنسانية للنازحين في ظل الظروف الجوية السيئة التي تشهدها المنطقة".

وأكمل المشرف حديثة بالقول: "قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية مستمرة في استقبال الأهالي الفارّين من مدينة إدلب، وستقدم لهم ما يحتاجونه، وقد شرعت ببناء المخيمات الخاصة بهم".

ولفت مستشار الإدارة الذاتية  أن ما يجري على الأرض في إدلب هو نتيجة فشل مسار أستانا وسوتشي، وعدم رغبة  الدول الضامنة الوصول إلى حل شامل للأزمة السورية.

وأضاف: " التصعيد لا يخدم الجميع، وله انعكاسات سلبية على الأزمة ومسار الحل الشامل في سوريا، وسيزيد من حجم المأساة الإنسانية للأهالي المدنيين في مناطق الحرب".

وأوضح المشرف أن الحل يكمن في الحوار السوري - السوري "الذي طالما دعت إليه الإدارة الذاتية للوصول إلى حل شامل ينهي الحرب، ومأساة السوريين، والخروج من الأزمة السورية".

وختم مستشار الإدارة الذاتية أنور المشرف حديثه بمطالبة "الدول الفاعلة في الشأن السوري بالوقوف بجدية ودعم المسار السياسي للحل، من خلال الحوار الشامل الذي ينهي أزمة سوريا"

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً