​​​​​​​׳تركيا تسعى إلى شلّ الحركات النسائية وسنُفشل هذه المساعي بنضالنا ومقاومتنا׳

أوضحت ناشطات كرديات أن الاحتلال التركي يستهدف بشكل خاص المناضلات في الحركات النسائية، ويسعى إلى شلّ حركتهن وكسر إرادتهن، وبيّنن أنهن سيصمدن ويقاومن كافة محاولات الاحتلال، التي تستهدف كافة النساء، وخاصة اللواتي يناضلن لتنظيم المجتمع من خلال أفكارهن الحرة.

تمارس دولة الاحتلال التركي سياسة إبادة بحق شعوب المنطقة، إذ تتعرض مناطق شمال وشرق سوريا لهجمات مستمرة من قبل جيش الاحتلال التركي، كما يشن هجمات على مناطق جنوب كردستان، وقضاء شنكال ومخيم مخمور، وارتكب مؤخرًا مجزرة بحق نساء ناشطات (هبون ملا خليل وزهرة بركل عضوتا مؤتمر ستار، وأمينة ويسي)، في قرية حلنج التابعة لمقاطعة كوباني في 23 حزيران.

وترى النساء الناشطات أن دولة الاحتلال التركي تتخوف من فكر المرأة الحرة، لذلك تستهدف الناشطات اللواتي يناضلن في سبيل حرية المرأة، رودين عيسى من النساء اللواتي يناضلن منذ أعوام ضد الهجمات التركية، وإدارية في مؤتمر ستار أوضحت: "الاحتلال التركي يحاول من خلال هجماته المستمرة احتلال المنطقة".

تركيا تسعى إلى شلّ الحركات النسائية

ونوهّت رودين عيسى أن الاحتلال التركي يستهدف وبشكل خاص المناضلات في الحركات النسائية، ويسعى إلى شل حركتهن وكسر إرادتهن، وقالت: "نحن الحركات النسائية في روج آفا سنصمد ونقاوم كافة محاولات الاحتلال التي تستهدفنا، وتستهدف كافة النساء وخاصة اللواتي يناضلن لتنظيم المجتمع من خلال أفكارهن الحرة".

وشددت رودين عيسى على مواصلة النضال والمقاومة ضد الاحتلال التركي وهجماته المستمرة، على خط الشهداء، وقالت: "الاحتلال التركي يحاول قتلنا وإبادتنا، ونحن النساء سنرد المواجهة بالنضال والصمود".

وترى المواطنة منى فاروق أن الشهيدة زيلان (زينب كناجي) مثال للمرأة الحرة، وقدوة لكافة النساء المناضلات، وأشارت إلى العملية الفدائية التي نفذتها ضد جيش الاحتلال التركي في 30 حزيران 1996، وقالت: "بعمليتها أصبحت مثالًا وقدوة للمرأة الحرة.  

ونفذت المناضلة زيلان (زينب كناجي) عملية فدائية ضد جيش الاحتلال التركي في مدينة ديرسم، كان لها الفضل في تصعيد وتيرة النضال بين الشعب الكردي عامة، والنساء الكرديات خاصة، حيث أصبحت أرضية صلبة لتنظيم المجتمع الديمقراطي.

ونوهّت منى فاروق إلى أن تركيا تتخوف من الفكر الحر والإرادة الحرة للمرأة، وبشكل خاص بعد المقاومة البطولية التي أبدتها وحدات حماية المرأة في وجه مرتزقة داعش في مناطق شمال وشرق سوريا.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً