​​​​​​​՛على الشبيبة الوقوف في وجه التحركات التي تضّر بالشعب الكردي՛

بيّن شبيبة روج آفا أن هجوم الحزب الديمقراطي الكردستاني على مناطق حق الدفاع المشروع يصب في خانة الخيانة، ونوهوا إلى أن الحزب أصبح أداة بيد الدولة التركية، ودعوا كافة الشبيبة في كردستان إلى الوقوف في وجه التحركات التي تستهدف مكتسبات الشعب الكردي.

يسعى الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى خلق حرب داخلية تحقيقًا لأهداف الدولة التركية، حيث حشد قواته مؤخرًا في مناطق حق الدفاع المشروع، بهدف تضييق الخناق على مقاتلي قوات الدفاع الشعبي وشكل حركتهم، ويرى شبيبة روج آفا أن الديمقراطي الكردستاني تحوّل إلى أداة بيد الدولة التركية.

الإداري في شبيبة حركة المجتمع الديمقراطي TEV- DEM، هوكر محمد، أوضح أن تركيا تخلق الفتنة بين الكرد، وتسعى إلى إشعال حرب الأخوة، وقال: "منذ فترة طويلة وتركيا تشن هجمات عنيفة على مناطق كردستان، وعندما رأت أنها لن تستطيع إضعاف حركة الحرية، باشرت استخدام الحزب الديمقراطي الكردستاني لإشعال حرب الأخوة".

وأشار محمد إلى تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني الأخيرة وقال: "الجميع يعلم أنهم يهدفون إلى إنهاء وتصفية حزب العمال الكردستاني، والحزب الديمقراطي الكردستاني لن يستطيع إنهاءه، والسبب هو أن حزب العمال الكردستاني يتمتع بعقيدة وطنية كردستانية".  

'الحزب الديمقراطي الكردستاني يخضع لتركيا'

هوكر محمد أوضح: "هذه ليست المرة الأولى التي يسعى فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى شن هجماته على مناطق حزب العمال الكردستاني، بل تعاون مع الدولة التركية في هجماتها الأخيرة على مناطق حفتانين ومناطق حق الدفاع المشروع الأخرى".

ولفت هوكر محمد الانتباه إلى أن الدولة التركية تهاجم وتقتل الكرد وتمارس أبشع الانتهاكات بحقهم والحزب الديمقراطي الكردستاني يتعاون معها، وقال: "تشن تركيا هجمات على الكرد وتحتل الأراضي الكردية، ويرى العالم أجمع انتهاكاتها بحقهم، إلا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يوسّع علاقاته معها، وقد استشهد الآلاف من أبناء الشعب الكرد على يد تركيا أمام أعين الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يركض خلف مصالحه الشخصية".

محمد ناشد كافة حركات الشبيبة في كردستان الوقوف في وجه تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني والدولة التركية.

'الديمقراطي الكردستاني أداة بيد الدولة التركية'

عضو منسق حركة الشبيبة الثورية السورية ناصر ناصر نوه إلى أنّ تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني في الفترة الأخيرة لا تفيد الشعب الكردي، وقال: "هجوم الحزب الديمقراطي الكردستاني على مناطق حق الدفاع المشروع يصب في خانة الخيانة".

فقد حاولت مدرعة تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، قبل عدّة أيام، الدخول إلى أحد نقاط مقاتلي قوات الدفاع الشعبي الذين تحلوا بالروح الوطنية ولم يؤججوا الحادثة، وانفجر أحد الألغام بالمدرعة وأصيب على إثره 3 من عناصر البيشمركة.

وحول أهداف تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني، قال ناصر: "التحركات الأخيرة للحزب الديمقراطي الكردستاني جاءت تنفيذًا لمطالب الدولة التركية، ونحن نعلم أن هدف تركيا الأساسي هو إنهاء الشعب الكردي، وتركيا تستخدم الحزب الديمقراطي الكردستاني أداة لتحقيق أهدافها ومصالحها".

وخاطب ناصر الشبيبة وقال: "الذين يستطيعون حماية وتحرير أرضهم وشعبهم هم الشبيبة، لذا نحن شبيبة روج آفا مستعدون دائمًا لحماية شعبنا، والوقوف في وجه الهجمات والانتهاكات التي تمارس بحق الكرد".

الشابة لافا محمد سعيد أوضحت أنه على الشعب الكردي توحيد صفوفه ونبذ الخلافات الضيقة، والعمل من أجل مصلحته، وقالت: "نطالب جميع الأحزاب الكردية بتوحيد صفوفها لبناء مستقبل آمن للشعب الكردي".

وشددت لافا على ضرورة عمل كافة الشبيبة على مبادئ وأسس واحدة، وقالت: "على كافة الشبيبة في كردستان الوقوف في وجه التحركات التي تضّر بالشعب الكردي".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً