​​​​​​​ يلقى قرار الحظر ترحيباً من غالبية أهالي الحسكة

عبّر أهالي الحسكة عن رضاهم بقرار حظر التجوّل, وتعهدوا بالتقيد به, لأنه قرار من أجل حمايتهم وعائلاتهم من فيروس كورونا القاتل.

دخلت مدينة الحسكة كغيرها من المدن يومها الثالث من الحظر، بموجب التعميم الصادر عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, كإجراء احترازي لمنع ظهور وانتشار فيروس كورونا.

وشهدت مدينة الحسكة إغلاق معظم المحال التجارية, إضافة إلى حركة خفيفة للأهالي من أجل شراء الحاجيات الضرورية كالخضار والخبز.

وعن قرار حظر التجوّل التقت وكالة أنباء هاوارANHA مع عدد من أهالي الأحياء الشمالية لمدينة الحسكة الذين عبّروا عن ارتياحهم لهذا القرار, سليمان فرحان من حي الصالحية قال: "خرجت من المنزل حتى أوصل زوجتي إلى صيدليتها وأنا عائد الآن إلى المنزل, أنا دكتور وأعرف جيداً أن هذا الفيروس خطير جدا على الإنسانية".

وأضاف سليمان فرحان: "نصيحتي كدكتور أقول للشعب إن البقاء  في المنزل هو الدواء الأمثل لفيروس كورونا, ويجب عليه التقيد بقرار الحظر, إلا إذا لزم الأمر الخروج والعودة في الحال, لأن هذا الفيروس متنقل ومن الصعب السيطرة عليه إذا انتشر في مناطقنا بسبب قلة الإمكانات والأجهزة".

من جانبه قال عدنان حسن أسعد من أهالي الحسكة:  "قرار الحظر ممتاز ولصالح الشعب, مطلبنا منه هو التقيد بهذا القرار من أجل حماية أنفسهم وعائلاتهم, أنا الآن مجبر على الخروج لأنني أملك محل خضروات من أجل سد حاجة الأهالي من الخضروات".

وأضاف أسعد: "قرار الحظر لم يتم تطبيقه من قبل الأهالي يوم أمس كثيراً, يجب عليهم التقيد وعدم الخروج من المنزل إلا من أجل الضروريات".

وبيّن حسن شاكر من أهالي حي الكلاسة: "نحن سعداء بهذا القرار, لأنه قرار من أجل حمايتنا من هذا الفيروس القاتل, نجد بعض الصعوبات في هذا الحظر وهي انقطاع المياه عن مدينة الحسكة كون هذا الفيروس يتطلب النظافة بشكل مستمر".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً