​​​​​​​ الحصار يغيّر بعض التقاليد في الشيخ مقصود

لجأ ذوو متوفين حديثاً في حيّي الشيخ مقصود والأشرفية، إلى إيجاد وسائل بديلة لتأمين الدفء للضيوف القادمين؛ لتأدية واجب العزاء؛ نتيجة عدم توفر مواد التدفئة، بسبب الحصار المفروض من قبل حكومة دمشق على الحيّين.

يعتبر تأدية واجب العزاء لدى الشعب السوري أمراً ذا مكانة اجتماعية مهمة، حيث تُنصب خيمة لاستقبال المعزّين، وهو تقليد سائد منذ زمن طويل.

ودفع الحصار المفروض على حيّي الشيخ مقصود والأشرفية الأهالي إلى تغيير في طريقة تقديم واجب العزاء واستقبال المعزين.

وعادة ما يتم استقبال المعزين من قبل أهالي المتوفى في خيمتين كبيرتين إحداها للنساء وأخرى للرجال على مدار 3 أيام متتالية.

لكن الحصار المفروض على الحيين وشح المحروقات جعل أهالي المتوفين يستقبلون المعزين في محال قريبة من منازلهم بسبب صعوبة تأمين تكاليف استئجار خيمة العزاء وكذلك استحالة تدفئتها.

أما في المحال التي يتم فيها استقبال المعزين يلجأ البعض إلى استخدام مناقل بغرض التدفئة اعتماداً على الفحم أو مواد أخرى قابلة للاشتعال.

(ج س)

ANHA


إقرأ أيضاً