​​​​​​​بيان: على المنظمات الحقوقية والنسائية أخذ ما تعانيه المرأة السورية بعين الاعتبار

أصدر نساء مجلس مقاطعة الشهباء بيانًا بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وقال "على المنظمات الحقوقية والنسائية أخذ ما تعانيه المرأة السورية بعين الاعتبار ويكونوا المثال في حل الأزمة السورية".

وحضر البيان العشرات من عضوات لجان مجلس مقاطعة الشهباء ومجلس المرأة الحرة، رافعات صور الشابتين نرجس داوود وفلنتينا أرسلان والنساء اللاتي تعرضن للانتهاكات وقُتلن من قبل المحتل التركي.

قُرئ البيان باللغتين، العربية من قبل العضوة في مجلس المقاطعة سهام علو، والكردية من قبل العضوة عوفة بكر.

وجاء في نص البيان "اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي يصادف الخامس والعشرون من تشرين الثاني من كل عام، تستنكر وتندد به الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث توصي المنظمة الدولية جميع المنظمات الرسمية وغير الحكومية ووسائل الإعلام حول العالم بالترويج لثقافة القضاء على العنف تجاه المرأة، وقصة الأخوات ميرابال عام 1960 وقتلهن التي أصبحت إلهامًا للعالم.

لقد تحولت قصة الأخوات لاحقًا إلى مَعْلمٍ من معالم الحرية في الدومنيكان، هذه الحادثة هي أحد أنواع العنف الذي يمارس على المرأة بشكل دائم، حيث إن المرأة، وعلى مر الزمن، ضمن النظام الذكوري تتعرض لشتى أنواع العنف وبشكل ممنهج كونه الأداة التي تستخدمها الأنظمة للحد من إرادة المرأة ومنعها من ممارسة حقوقها بالكامل، والذي تنعكس آثاره ليس فقط على المرأة، بل على المجتمع بأكمله، وذلك لما يترتب عليه من آثار اجتماعية واقتصادية خطيرة، مع العلم أن العنف ضد المرأة لا يعرف ثقافة أو طبقة اجتماعية بعينها بل هو ظاهرة عامة.

تتعرض المرأة للعنف الجسدي والضرب والقتل تحت حجج عدة، وكذلك العنف النفسي وسوء المعاملة والتحرش الجنسي والاغتصاب والحرمان من الحقوق، بالإضافة إلى العنف الاقتصادي والسياسي الذي تتعرض له من قبل السلطة الحاكمة أو الاحتلال في أيام السلم والحرب وذلك بعمليات القتل والسجن والتعذيب.

نحن في مقاطعة الشهباء ومن خلال الأزمة التي نعيشها، نرى أن المرأة تتعرض لشتى أنواع العنف، وخاصة في المناطق التي تقع تحت سيطرة الاحتلال التركي ومرتزقته، لذلك ندعو كافة النساء السوريات إلى المقاومة والنضال ونعاهد على التواصل مع النساء السوريات لنجعل من كل أيامنا مناهضة للعنف ضد المرأة.

وناشد البيان في ختامه المنظمات الحقوقية والإنسانية النسائية تحديدًا الخروج عن صمتها، وأخذ ما تعانيه المرأة السورية بعين الاعتبار، لتكون المثال في حل الأزمة السورية".

وانتهى البيان بترديد شعار "المرأة حياة حرة".

(ل ش/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً