​​​​​​​بتمثيليّة ساذجة... مرتزقة الحمزات يحاولون إخفاء حقيقة وجههم القبيح

بعد انفضاح أمرهم وسقوط القناع عن وجههم الحقيقي القبيح، لجأ مرتزقة الحمزات التابعين للاستخبارات التركية بقيادة المرتزق "جميل رزق أبو سعيد" بإعداد تمثيلية هزلية ساذجة يمثّل فيها أنّه حريص على كرامة النساء في عفرين!!! ولكن سذاجتهم تفضحهم في هذا الفيديو مرّة أخرى.

نشرت مرتزقة الحمزات مقطع فيديو على صفحاتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يدعون فيه أنّهم يعاقبون مواطناً قد تحرّش بامرأة في مدينة عفرين المحتلة!!

وبعد السخط الشعبي من قبل أهالي عفرين وعموم الشعب الكردي، والمنظّمات الحقوقية والإنسانية، بعد انتشار مشاهد مسرّبة من إحدى مقرّات ومعتقلات مرتزقة الحمزات في مدينة عفرين المحتلة، والتي اقتحمها مسلّحون من الغوطة، والتي ظهر فيها نساء مختطفات كنّ عاريات في معتقلات أولئك المرتزقة، وما تبعها من ردود فعل غاضبة كشفت فيها حقيقة أولئك المرتزقة التابعين للاحتلال التركي، فبدأ المرتزقة بمحاولات تلميع وجههم القذر الذي انكشف أمام الجميع، وذلك باللّجوء إلى "التمثيل" وتلفيق فيديوهات مفبركة.

ويظهر في الفيديو الساذج والهزلي المرتزق "جميل رزق الملقب بأبو سعيد" وهو يمثّل أنّه يضرب رجلاً مربوطاً بساقيه إلى الأعلى، وقد غطّوا وجهه حتى لا يتعرّف أحد على هذا الممثل، وفي المقطع يقول المرتزق أبو سعيد لامرأة ترتدي النقاب "والتي احضروها لتمثّل معهم أيضاً" يقول لها: "نحن نحافظ على كرامة النساء، ونحاسب كلّ من ينتهك ويتحرّش بالنساء".

وفي نهاية الفيديو يلوّح المرتزق بيده للمصوّر، ويشير إليه بإيقاف البثّ، ما يؤكّد أنّه مجرّد مشهد تمثيلي في محاولة من المرتزقة إظهار أنفسهم عبر هذه المشاهد التمثيلة على أنّهم حريصون على كرامة النساء، ولكن الفيديو الحقيقي المسرب من أحد مراكزهم ومعتقلاتهم كانت أبلغ، وأظهر حقيقة قبح وجههم وأخلاقهم والتي لا يمكن إخفاؤه بهكذا تمثيليات ساذجة.

هذا وأكّدت مصادر من داخل مدينة عفرين على إقدام مرتزقة الحمزات في إعادة النساء المختطفات من سجون مرتزقة الشرطة العسكرية بعد تسليمهن من قبل مستوطني الغوطة في الـ 28 من شهر أيار الفائت.

ويؤكّد أهالي عفرين أنّ مرتزقة الحمزات هم من أكثر المجموعات التي يرتكبون الجرائم والانتهاكات بحقّ النّساء. 

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً