​​​​​​​بمبادرة شعبية أهالي بلدة هجين ينظفون المشفى العام والوحيد في المنطقة

بهدف تنظيف مشفى هجين العام، وإعادة تأهيله أطلق أهالي بلدة هجين مبادرة شعبية لتنظيف البناء وترحيل الأوساخ الموجودة، ومطالبة الجهات المعنية بتفعيل المشفى من جديد.

مشفى هجين العام هو المشفى الوحيد في المنطقة، كان يقدم خدماته قبل دخول مرتزقة داعش إلى المنطقة، والذين قاموا بسرقة محتوياته وعاثوا فيه خرابًا.

مشفى هجين العام يتألف من طابقين، ويحوي العديد من الأقسام الطبية، ويعتبر المشفى الوحيد في المنطقة، وكان يحوي سابقًا حواضن للرضع، وأجهزة غسيل للكلى ومخابر وأجهزة تصوير أشعة....

وشارك في أعمال تنظيف المشفى اليوم، كل من الكوادر الطبية الموجودة في هجين وموظفون من البلدية، ومجلس الشعب والمدرسين ولجنة الشبيبة وبعض شبان مدينة هجين.

عملية التنظيف انطلقت من الطابق العلوي ثم السفلي، بإخراج الركام الموجود ثم غسل المبنى بالماء.

وخلال ذلك قال الشيخ ياسين الزروق من أهالي البلدة" الشكر لكافة المشاركين في التنظيف، أهالي هجين وشيخها ووجهائها ونسائها وموظفيها من أطباء وممرضين ومعلمين ومجالس، لقد جئنا اليوم متطوعين لتنظيف المشفى؟

وأضاف: " نحن نوجه نداءً إنسانيًّا من أهالي مدينة هجين إلى المجتمع الدولي وكل شخص لديه ضمير حي بالمساهمة في تفعيل هذا المشفى".

وبدوره قال الدكتور مشاري الحزوم: " إن العقبة الأساسية في تأهيل أي مشفى تكون في تأمين الكادر الطبي لها، ونحن لا نرى أن البناء عقبة في إعادة تأهيل المشفى، نحن نمتلك الأساس وهو الكادر الطبي الموجود في مدينة هجين وخارج مدينة هجين، وأن هذه المشفى مشفىً عام، كان يقدم خدماته بالمجان، واليوم وبسبب غلاء الأسعار وكلفة المعالجة في العيادات الخاصة والوضع المعيشي السيء يجب تفعيل المشفى بأسرع وقت".

وأضاف نطالب بإعادة تأهيل المشفى وترميمه، لتخفيف عبء الكلفة العلاجية على الناس .

 (ع م/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً