​​​​​​​بإيقاد الشموع المرأة الشابة تستذكر شهداء مجزرة باريس وسلوبي وحلنج في كوباني

في الذكرة السنوية الثامنة لمجزرة باريس، نظم اتحاد المرأة الشابة في إقليم الفرات، مراسم استذكار للمناضلات، عبر إيقاد  الشموع أمام صورهن، وذلك في ساحة المرأة الحرة وسط مدينة كوباني.

أحيا اتحاد المرأة الشابة في اقليم الفرات الذكرة السنوية الـ ٨ لاستشهاد ثلاث مناضلات في مدينة باريس بتاريخ ٩ من يناير / كانون الثاني ٢٠١٣ على يد الاستخبارات التركية.

وتخليداً لذكراهن وذكرى عدد آخر من النساء المناضلات، أوقد اتحاد المرأة الشابة الشموع حول صور شهيدات مجزرتي باريس وقرية حلنج، اللواتي استشهدن العام المنصرم خلال استهدافهن عبر طائرة مسيرة للاحتلال التركي في بلدة حلنج بالإضافة الى شهيدات المجزرة التي ارتكبت في سلوبي بباكور كردستان بحق ثلاث مناضلات على يد الاحتلال التركي أيضا.

هذا وخلال مراسم الاستذكار ألقت الرئيسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة خوناف خليل كلمة أكد فيها إن "مجزرة حلنج التي استهدفت الشهداء الثلاث هي استمرار لمجزرة باريس وأن اعداء الحياة والحرية لا يسمحوا للمرأة النهوض بثورتها ونضالها، لذلك على المرأة في ارجاء العالم ان تدرك حقيقة وأهمية النضال الثوري وتستمر فيه حتى تحقيق حرية نساء العالم أجمع".

تلا ذلك عرض سلفزيون بحضور العشرات من ابناء مدينة كوباني، والتي أظهرت مقتطفات من السيرة الذاتية لنضال ساكينة جانسيز ورفيقاتها اللواتي استشهدن في مجزرة باريس والتحديات التي واجهة المناضلة ساكينة جانسيز في السجون التركية الى جانب العشرات من السجناء.

واختتمت مراسم الاستذكار بترديد الحضور الشعارات التي تمجد الشهداء وتحي نضال المرأة.

(س ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً