​​​​​​​باشاغا يطالب بعدم التعامل مع حكومة الدبيبة لانتهاء صلاحيتها

طالب رئيس الحكومة الليبية فتحي باشاغا جميع المؤسسات بعدم التعامل مع حكومة الدبيبة منتهية الصلاحية.

جاء ذلك في كلمة مصورة لباشاغا، في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء/ الأربعاء، بالتزامن مع انتهاء "خريطة الطريق" التي وضعها ملتقى الحوار السياسي الليبي، الذي أنتج حكومة عبد الحميد الدبيبة.

وقال رئيس الحكومة الليبية الجديدة المكلفة من البرلمان فتحي باشاغا: "أهيب بجميع الجهات والمؤسسات المالية والقضائية والأمنية والعسكرية والمدنية بأن تتحمّل مسؤولياتها القانونية والوطنية والأخلاقية بعدم التعامل مع الحكومة منتهية الولاية".

وأضاف: "كل من يخالف ذلك يعد خارجاً عن القانون والشرعية"، مؤكداً للمجتمع الدولي أن حكومته "ستكون جادة وفاعلة بالعمل على توفير متطلبات إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في مواعيدها".

وطالب باشاغا من المجتمع الدولي "احترام السيادة الليبية والسلطات الليبية بعدم التعامل مع أي كيان خارج عن شرعية الدولة الليبية وفق ميثاق الأمم المتحدة".

ودعا باشاغا كل الدول لعدم التعامل مع الحكومة المنتهية الولاية، لما في ذلك من تهديد لأمن الدولة الليبية وسلامة كيانها وما يمثله ذلك من انتهاك لسيادة الدولة الليبية".

وقال باشاغا إن مخاطباته جاءت بعد فراغ السلطة التنفيذية في العاصمة طرابلس وانعدام الولاية القانونية والشرعية الدستورية لمن يحتل المقار الحكومية.

وأضاف ورداً على من يقول إن حكومة الدبيبة لديها شرعية دولية: "الاتفاق السياسي في جنيف كان محل احترامنا ورضينا بنتائجه ورحبنا به واحترمنا الشرعية الدولية، ولكن اتفاق جنيف كان واضحاً وينتهي في 21 حزيران/ يونيو2022 أي أن مدة ذلك الاتفاق انتهت".

وانتهت الثلاثاء الموافق 21 حزيران/ يونيو المدة الزمنية الرسمية المحدد للعمل بخريطة الطريق التي أنتجها ملتقى الحوار السياسي الليبي، الذي عقد بين أطراف النزاع في جنيف برعاية الأمم المتحدة في 5 شباط/ فبراير 2021 والتي من بينها حكومة الدبيبة.

(ش ع)


إقرأ أيضاً