​​​​​​​باريس قلقة من إرسال أنقرة لمرتزقة سوريين إلى ساحات القتال لدعم أذربيجان

أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن قلقه إزاء إرسال تركيا لمرتزقة سوريين لدعم أذربيجان في نزاعها مع أرمينيا حول منطقة آرتساخ/قره باغ الجبلية.

وقال مكتب الرئيس إيمانويل ماكرون في بيان نقلته وكالة الاسوشيتد بريس، إن ماكرون ناقش مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القضية في مكالمة هاتفية مساء الأربعاء، وكلاهما "يشتركان في القلق بشأن إرسال تركيا لمرتزقة سوريين إلى قره باغ".

وأدى تجدد القتال في جبال القوقاز، عند مفترق الطرق بين روسيا وتركيا وإيران، إلى مقتل العشرات منذ يوم الأحد وأثار مخاوف من صراع أوسع.

وأعربت وزارة الخارجية الروسية يوم الأربعاء عن مخاوفها بشأن التقارير التي تتحدث عن إرسال "مسلحين من جماعات مسلحة غير شرعية، ولا سيما من سوريا وليبيا" إلى منطقة الصراع في قره باغ.

ولم توضح الوزارة الدولة التي ربما تكون قد أرسلت المرتزقة أو الدولة التي ربما وصل المرتزقة إليها، لكنها حثت في بيان "قيادة الدول المعنية على اتخاذ إجراءات فعالة لمنع استخدام الإرهابيين والمرتزقة الأجانب في الصراع".

وقال ماكرون إنه وبوتين دعيا إلى ضبط النفس واتفقا على الحاجة إلى بذل جهد مشترك لوقف إطلاق النار في إطار جهود الوساطة الدولية في قره باغ بقيادة روسيا وفرنسا والولايات المتحدة منذ أن أنهت هدنة 1994 الحرب هناك.

(م ش)


إقرأ أيضاً