​​​​​​​باحث فلسطيني: مواجهة العثمانية الجديدة تتطلب التعاون بين الكرد والعرب

أكد الباحث وأستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس، الدكتور أيمن الرقب، أن هناك تحديات كبيرة تواجه الكرد والعرب، أبرزها المخططات التركية التوسعية والعثمانية الجديدة. ما يتطلب حالة من التعاون بين الشعبين لمواجهتها.

تتواصل المطالبات بتوحيد الجهود العربية والكردية لمواجهة التحديات والتهديدات المشتركة وأبرزها المخططات التركية التوسعية.

وفي هذا السياق، قال الباحث أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس، الدكتور أيمن الرقب: "من المهم جداً أن يكون هناك انفتاح وتعاون بين الكرد والعرب، لأنه مكون أساسي من المنطقة، وندعوهما للتعاون بشكل أساسي. وأن يعطى الكرد مساحة كبيرة جداً للتعبير عن ذواتهم وعن وجودهم وثقافتهم وحضورهم، خاصة وأن الكرد لا يطرحون أنفسهم للاستقلال الكامل عن المنطقة".

وأشار أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس، خلال حديث خاص لوكالتنا، إلى أن "هناك شخصيات كردية مناضلة تريد أن يكون لها هامش من الحقوق، وهذا حقها لأن قوام الكرد قرابة 40 مليوناً في الدول الأربعة التي تحدثنا عنها، كما يحق لهم أن يكون لهم حرية، الكرد لا يريدون الاستقلال الكامل الذي يمثل في النهاية قيام كيان كردي خاص، ولا يسعون إلى قيام دولة إثنية في المنطقة. بل على العكس هم يريدون أن يكونوا جزءاً من المنطقة، لكن بهامش كبير من ثقافتهم ولغتهم وتطلعاتهم".

وأكد الرقب أن "هناك تحديات كبيرة جداً ومنها التحدي التركي الذي يسعى إلى الامتداد في المنطقة العربية"، مشيراً إلى "أن القوات التركية موجودة في العراق وسوريا وعدة دول عربية. والهدف الأساسي هو التوسع التركي أو العثمانية الجديدة التي تهدف إلى إقامة إمبراطورية أردوغان، فنحن ليس لنا أي خلاف مع الشعب التركي مقابل ألا يكون هناك تدخل في الشؤون العربية وهناك حقوق يطالب بها الكرد في تركيا وهناك القائد عبد الله أوجلان لا زال قيد الاعتقال في السجون التركية".

وأضاف "بالتالي، فإن الانفتاح على الكرد هو شيء مهم جداً في مواجهة كل هذه النقاط خاصة وأن الكرد يعيشون على تخوم سوريا والعراق، وبالتالي، فهم خط مواجهة مهم جداً. ولذلك فهم يتعرضون للاعتقال بشكل كبير من تركيا".

ولفت الرقب إلى أن "الانفتاح والمزيد من الحوارات والتفهم لظروف ومطالب الكرد سيفضي في النهاية إلى وجود حالة اندماج عربية - كردية وتصبح أحلام الكرد جزءاً من أحلام المنطقة العربية".

(ي ح)

ANHA


إقرأ أيضاً