​​​​​​​بعد عثورهم على مقبرة جماعية... عشيرة الشعيطات تتعرف على هوية 25 من ضحاياها

عثر أهالي ريف دير الزور أمس الاثنين على مقبرة جماعية في بادية جمّة تضم رفات العشرات من أبناء عشيرة الشعيطات الذين تم قتلهم على يد مرتزقة داعش عام 2014.

وبعد مرور 6 أعوام على المجزرة التي ارتكبها داعش بحق أبناء عشيرة الشعيطات بريف دير الزور والتي راح ضحيتها المئات من أبناء العشيرة، عثر اليوم على إحدى المقابر الجماعية التي تضم رفات ضحايا تلك المجزرة، وتم استخراج الرفات من قبل أهالي المنطقة وأبناء عشيرة الشعيطات، وتبين أن المقبرة تضم رفات العشرات، وتم استخراج رفات 26 شخصاً، وتم التعرف على هوية 25 منهم بعد أن صوروا الجثث المستخرجة ونشروها بين أبناء العشيرة، ليتم التعرف عليهم من قبل ذويهم وهم كل من:

1- صالح الشاكر الأحمد

2- عبدالله السليم الجرو

3- علي السليم الجرو

4- محمد السلامة العبود الرحيم

5- أحمد السلامة العبود الرحيم

6- خالد الحسن العلي الردسة

7- عبدالسلام العلي الحواس البحر

8- محمد الفهد العبود البحر

9- محمد حسين النومان البحر

10- عماش العبد المطلك البحر

11- شهاب الأحمد الحسوني الحبيب

12- محمد العبد البلو

13- سليمان الصالح البلو

14- خليل الخالد البلو

15- صبحي المالك الرحيم

16- بشير الهردي الرحيم

17- محمد الهردي الرحيم

18- بدعي الهردي الرحيم

19- مهيدي العوض الحنوش

20- حازم الصوفي

21- حمود الصوفي

22- ناصر الحسين الرحيم

23- ناصر الخالد الرحيم

24- محمد الخليف العويد

25- ياسر العبد المحمود

بالإضافة لشخص مجهول الاسم يُعتقد أنه من أبناء بلدة الزباري بريف دير الزور.

هذا وتم دفن رفات من تم التعرف عليهم بحسب الأعراف من قبل ذويهم في مقبرة الشهداء ببلدة أبو حمام.

وكان مرتزقة داعش قد ارتكبوا مجزرة بحق أبناء وعائلات عشيرة الشعيطات في مجزرة دامت نحو ثلاثة أسابيع، خلال شهري تموز وآب من صيف 2014.

وراح ضحيتها أكثر من 1200قتيل بينهم أطفال ونساء، واختطاف أكثر من 1000شخص مازال مصيرهم مجهولاً.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً