​​​​​​​بعد أن كان شرطًا أساسيًّا للسلام... أفغانستان تفرج عن 400 معتقل

أعلنت السلطات الأفغانية الجمعة أنّها بدأت إطلاق سراح 400 سجين ينتمون لحركة طالبان، وهو شرط أساسي لبدء مفاوضات السلام بين الطرفين.

وكان آلاف الأعيان الأفغان الأعضاء في "المجلس الكبير" (اللويا جيرغا)، وافقوا الأسبوع الماضي، على الإفراج عن 400 سجين من حركة طالبان ارتكبوا جرائم خطيرة بينها هجمات استهدفت أجانب وأفغان، وأدت إلى سقوط قتلى.

وبعد ثلاثة أيام من المناقشات، قالت عاطفة طيب العضو في المجلس إنه "من أجل إزالة العقبات التي تمنع بدء محادثات السلام ووقف القتل، ولمصلحة الناس، وافق اللويا جيرغا على الإفراج عن السجناء الـ400 الذين تطالب بهم طالبان".

ومن جهته، علق عبد الله عبد الله المسؤول الحكومي المكلف بالمحادثات: "نحن على وشك بدء مفاوضات السلام".

ويشكل مستقبل هؤلاء السجناء شرطًا أساسيًّا لبدء مفاوضات بين حركة طالبان والحكومة، اللتين اتفقتا على تبادل سجناء قبل المفاوضات.

وأفرجت كابول عن حوالي 5 آلاف سجين، لكنها كانت ترفض إطلاق سراح هؤلاء الـ400 الأخيرين.

(ش ع)


إقرأ أيضاً