​​​​​​​اتحاد الطلبة الديمقراطي: سننهي جذور الاحتلال وفاشيته

أدان اتحاد الطلبة الديمقراطي في مدينة حلب الهجمات التركية على أراضي شمال وشرق سوريا، وقال في بيان أن مقاومة العصر التي بدأت من عفرين ستستمر إلى أن تضع حداً للاحتلال التركي وتنهيه.

مع اقتراب الذكرى السنوية الثالثة على الهجوم التركي على مقاطعة عفرين المحتلة، أصدر اتحاد الطلبة الديمقراطي في حلب، اليوم بياناً شجب فيه الهجمات التركية التي تستهدف شمال وشرق سوريا.

وقرأت عضوة الاتحاد، يارا خليلاتي وذلك بمشاركة عشرات الطلبة أمام مدرسة الشهيد قهرمان في القسم الشرقي من حي الشيخ مقصود.

وأشاد البيان بتضحيات "شعوب شمال وشرق سوريا التي اتخذت من النضال والكفاح سلاحاً لحماية أنفسهم من الاعتداءات التركية على مدار 9 سنوات الماضية".

وحمّل البيان "الرأسمالية العالمية مسؤولية الحرب الدائرة على أراضي منطقة الشرق الأوسط عموماً وسوريا على وجه الخصوص".

وأكد البيان أن " خلاص الشعوب من الحروب يكمن في تطبيق مبادئ القائد عبد الله أوجلان".

واستنكرت يارا خليلاتي عبر البيان " الهجمات التركية على مقاطعة عفرين والتي خلفت كارثة إنسانية بحق المدنيين الكرد من تهجير وقتل وخط، في ظل صمت دولي على الجرائم التركية المرتكبة".

وأكد بيان اتحاد الطلبة الديمقراطي في مدينة حلب أن " الصمت الدولي تجاه الهجمات التركية شرعن للأخير فتح المجال للهجوم على عين عيسى وتكرار سيناريو تهجير المدنيين لاستحلال أراضي أجدادهم".

ودعا البيان الشباب والشابات إلى المضي قدماً "للالتحاق بصفوف المقاومة والنضال لتحرير مقاطعة عفرين والمنطقة المحتلة من قبل الاحتلال التركي".

وانتهى البيان بالتعهد بتحويل مقاومة العصر "إلى مقاومة لإنهاء جذور الاحتلال التركي والفاشية في العالم وإعلان انتصار الديمقراطية".

(م ع/م)

ANHA


إقرأ أيضاً