​​​​​​​اتحاد المرأة الشابة في منبج ينظم محاضرة عن المسيرة النضالية للشهيد فرهاد شبلي

نظم اتحاد المرأة الشابة، محاضرة عن المسيرة النضالية لنائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الشهيد فرهاد شبلي، الذي استشهد إثر استهداف مسيّرة تابعة لدولة الاحتلال التركي سيارته في منطقة كلار بباشور كردستان.

وحضرت المحاضرة عضوات وأعضاء المؤسسات واللجان التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج، وممثلون عن الأحزاب السياسية، ومنظمات المجتمع المدني، والمؤسسات الخاصة بالمرأة وعضوات اتحاد المرأة الشابة.

وعُلقت في قاعة مركز الثقافة والفن وسط مدينة منبج، يافطة كتب عليها "لنتحد ولننتقم وندحر الاحتلال"، وصور الشهيد فرهاد شبلي.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/06/22/131724_abtsam-abd-alqadr.jpg

بدأت المحاضرة بوقوف الحاضرين دقيقة صمت، ثم تم عرض مقطع سنفزيوني عن المسيرة النضالية للشهيد فرهاد شبلي، ثم تحدثت الناطقة باسم مجلس المرأة في حزب سوريا المستقبل ابتسام عبد القادر، قائلةً "الهدف من هذه المحاضرة هو التعرف على حياة "الشهيد فرهاد شبلي" الذي ضحى بحياته من أجل أن نحيا نحن حياةً حرة كريمة".

وأكدت ابتسام عبد القادر أن اغتيال شخصية وطنية سياسية ومناضلة مثل شخيصة الشهيد فرهاد شبلي الذي كان يسعى دائماً إلى تحقيق أخوة الشعوب والعيش المشترك وإحلال السلام في مناطق شمال وشرق سوريا، "منافية للقوانين والأخلاق"، منوهة "تم اغتياله من قبل يد الغدر، الدولة التركية، التي تعرف بسياستها الخبيثة في استهداف المدنيين والمناضلين لكسر إرادة الشعوب وإضعافها والنيل منها".

كما لفتت إلى أن الاعتداءات والأعمال الإجرامية التي تمارسها الدولة التركية في المنطقة "لا تزيدنا إلا إصراراً وقوة لإكمال المسيرة النضالية للشهداء والشهيدات التي بدأن بها، وهو أقل شيء نقدمه تجاه تضحياتهم وصون مكتسباتهم واجب علينا".

وحول الأثر الذي تركه المناضل فرهاد شبلي، قالت ابتسام عبد القادر، "لقد ترك بصمة كبيرة في نفوس أهالي مناطق شمال وشرق سوريا ومنبج خاصة كونه كان من مؤسسي الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها بعد تحرير منبج من رجس إرهاب داعش".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/06/22/131754_mhadhrh-fy-mnbj-an-hyah-alshhyd-frhad-shbly-alndhalyh-28129.jpg

وجدد المحاضرون عهدهم بإكمال مسيرة الشهيدة فرهاد شبلي النضالية، وتحقيق الحرية للشعوب المطالبة بالحرية والانتقام من يد الغدر التي طالته.

يشار إلى طائرة مسيّرة تركية استهدفت "الشهيد فرهاد شبلي" في 17 حزيران/ يونيو من العام الجاري، في منطقة كلار في السليمانية بباشور (جنوب كردستان) حيث كان في زيارة علاج، ومن ثم نُقل جثمانه إلى مسقط رأسه في ناحية ديرك التابعة لمقاطعة قامشلو، ليوارى الثرى يوم أمس الثلاثاء، وسط مشاركة عشرات آلاف المشيعين من كافة مناطق شمال وشرق سوريا.

(س ع/ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً