​​​​​​​اتّحادُ المثقّفين في إقليم الجزيرة يقيمُ ندوةً حواريّة في ديرك

عقد اتّحاد المثقّفين في إقليم الجزيرة ندوة حواريّة تحت عنوان "روج آفا أوّلاً" في مركز دجلة للثقافة والفن في مدينة ديرك بحضور العشرات من مثقّفي المنطقة.

وضمّ الحوار ثلاثة محاور وهي كلّ من ثورة روج آفا ومكتسباتها التي حقّقها الشّعب، والنواقص التي ظهرت خلال الثورة وكيفية تجاوزها، وضرورية الوحدة الوطنية في ظلّ الهجمات الّتي تشهدها المنطقة.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، تلاها الحوار الذي ألقاه كل من برادوست ميتاني وبشير ملا وعبود مخصو.

حيث تمحورت الندوة في البداية عن ثورة روج آفا ومكتسباتها التي حقّقها الشّعب، فتحدّث عن ذلك عبود مخصو، قائلاً: "مع بدء انطلاق الثورة في سوريا انتهج  الشعب الكردي في روج آفا الخط الثالث، وعليه بدأ تنظيم نفسه من كافة النواحي بدءاً من تأسيس الكومين وصولاً إلى إعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية والتي ضمّت كافّة المكوّنات وشرائح المجتمع".

ونوّه العبود: "استطاع الشّعب في روج آفا بنضاله ومقاومته محاربة المجموعات المرتزقة بدءاً من جبهة النّصرة وتلاها مرتزقة داعش والاحتلال التركي، وإيصال صوت الحرية إلى جميع أنحاء العالم فأدى إلى تعاطف الشّعوب مع مقاومة وحدات حماية الشّعب والمرأة وقسد ممّا أدى إلى توجّه الآلاف من أبناء أجزاء كردستان الأخرى، بالإضافة إلى شبّان من الدول الخارجية والانضمام إلى هذه الثورة ومواجهة العدوّ مع بعضهم البعض في خندق واحد لصدّ جميع الهجمات التي تعرّضت لها شعوب المنطقة ".

كما أوضح العبود: "على أرض روج آفا المقدّسة اندمجت الدماء مع بعضها لتثبت مرّة أخرى للدول المستعمرة أنّه لا أحد يستطيع الوقوف أمام الشعوب التّوّاقة للحرّية".

أمّا المحور الثاني فألقاه بشير ملّا، والّذي ضمّ النواقص التي ظهرت خلال الثورة وكيفية تجاوزها قائلاً: "وسط الانجازات التي حقّقها الشعب في روج آفا ظهرت بعض النّواقص التي كان لها تأثير سلبيّ على ما تم تحقيقه منها الهجرة والضعف في عمل المؤسّسات الخدميّة ممّا جعل الشّعب يبتعد عن الثورة  والإدارة، وفتح المجال لخلايا داعش وتركيا أن تتحرّك في المنطقة لتفتّت المجتمع، فحتّى نتجاوز هذه النواقص لابد أن نعيد النظر في آلية التنظيم في مؤسّسات الإدارة الذّاتية".

أمّا المحور الأخير ألقاه برادوست ميتاني والّذي تحدّث عن ضرورة الوحدة الوطنية مشيراً إلى ضرورة وصول الأحزاب الكرديّة إلى الوحدة الوطنية، فقال: "حتّى نحافظ على مكتسبات روج آفا الّتي حققناها بدماء الآلاف من الشهداء فلابدّ أن تتوحّد الأحزاب الكردية؛ لأنّ بالوحدة تقوى الشعوب، وينتصر صوت الحقّ".

كما نوّه ميتاني إلى ثورات الشّعب الكردي التي انتفضت عبر التاريخ وسبب فشلها: "بعد أن وصلت ثورات الشّعب الكردي إلى مرحلة معيّنة انتهت بالفشل، فذلك نتيجة عدم الاتّحاد بين الشعب الكردي، فكلّما تحقّقت الوحدة في وقت قريب كان النصر أقرب إلينا".         

ومن ثمّ فُتح باب النقاش مع الحضور حول الموضوعات التي تمّ إلقاؤها.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً