​​​​​​​أسر الشهداء تطالب بتقديم القَتَلَة إلى المحاكم الدولية

طالبت أسر الشهداء في ناحية تل حميس خلال بيان بوضع حد للدولة التركية وجرائمها وتقديم القَتَلَة إلى المحاكم الدولية.  

يشن جيش الاحتلال التركي هجمات منذ أكثر من شهر على مناطق باشور كردستان والقرى الآهلة بالسكان، فُقد على إثرها العشرات من الأهالي، وكانت آخرها أمس الأحد، حيث استهدفت الطائرات الحربية التركية منطقة بامرني، واستشهد على إثرها مدني.

اليوم، تجمّع عدد من أسر الشهداء في ناحية تل حميس، وأصدروا بيانًا إلى الرأي العام، قرئ من قبل الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء أحمد العباوي، أمام مقر مجلس ناحية تل حميس، حيث أشار من خلاله إلى أن دولة الاحتلال التركي مستمرة في جرائمها واعتداءاتها على مناطق سوريا والعراق، في انتهاك صارخ للقانون الدولي والمواثيق القانونية.

وأوضحت الأسر أن دولة الاحتلال التركي قائمة على نهج القتل والإرهاب، وتستهدف القرى الآمنة والسكان المحليين بالطائرات، وترتكب الجرائم بشكل يومي وبطرق مختلفة، وهذا ما حدث في جنوب كردستان، وبالتحديد في قرية تابعة لبامرني أمس.

ونوهت الأسر إلى أن هجمات الاحتلال التركي على شعب المنطقة تكشف عن الوجه الحقيقي للدولة التركية، التي تحاول إعادة أمجادها الاستعمارية القائمة على القتل والإرهاب والاحتلال.

وأعلنت أسر الشهداء عن تضامنها مع أخوتها في باشور كردستان وحفتانين وشنكال، وعبّرت عن موقفها من الاعتداءات والهجمات التركية بالقول: "نعلن عن وقوفنا في وجه تلك الاعتداءات، ونطالب الأمم المتحدة ومنظماتها، بوضع حد للدولة التركية وجرائمها وتقديم القَتَلَة إلى المحاكم الدولية".

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً