​​​​​​​أنور مسلم: انعدام الديمقراطية والتمييز العنصري بات المشكلة الرئيسة التي تواجه العالم

ركز الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي خلال اجتماع في بلدة رميلان على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية الكردية لمنع المؤامرات التي تستهدف الشعب الكردي، وأكد بأن العالم كله بات يعاني من مشكلة انعدام الديمقراطية والتمييز العنصري.

وعقد حزب الاتحاد الديمقراطي اجتماعاً في مركز نقابة العمال في بلدة رميلان بمقاطعة قامشلو للتطرق إلى الأوضاع السياسية والاقتصادية في سوريا، وشارك فيه العشرات من أهالي البلدة.

الاجتماع بدأ بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدث الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أنور مسلم وأشار بداية إلى أهم الأوضاع السياسية والاقتصادية في سوريا عامة ومناطق شمال وشرق سوريا بشكل خاص.

أنور مسلم في بداية حديثه تحدث عن أهداف الحزب، مؤكداً أن من أهم مبادئ حزب الاتحاد الديمقراطي خلق الديمقراطية الحقيقية بين كافة مكونات وأطياف المجتمع، منوهاً بأن مناطق شمال وشرق سوريا أثبتت بأنها استطاعت تطبيق نظام ديمقراطي عبر مشروع الإدارة الذاتية، والذي يتساوى فيه النساء والرجال وكل المكونات ولكل فرد دور فعال في خدمة وإدارة المجتمع والثورة.

ونوه مسلم إلى مساعي بعض الأنظمة والقوى الدولية وعلى رأسها الحكومة التركية لضرب مكتسبات الشعوب في شمال وشرق سوريا وضرب نظام الإدارة الذاتية الذي احتضن كافة مكونات المنطقة وأبعد شعب المنطقة عن الذهنية العنصرية والطائفية والحروب الأهلية.

وأكد مسلم في حديثه أن المشكلة الأساسية التي باتت تواجه الأنظمة العالمية الرأسمالية والقومية والدينية اليوم هي انعدام الديمقراطية فيها، وباتت الشعوب لا تطيق هذه الأنظمة التي تخلق العنصريات والحروب الداخلية والأهلية، وقال :"واليوم نرى أن أقوال ورؤية القائد عبدالله أوجلان تتحقق عندما قال بأنه" من القضايا الأساسية التي نعاني منها انعدام الديمقراطية، وانعدام الديمقراطية في الشرق الأوسط من قبل الدول القومية أدى إلى تدمير المنطقة".

وأردف مسلم :"واليوم قضية انعدام الديمقراطية أصبحت قضية كل العالم ومنها الأحداث التي تجري في أمريكا وأيضاً جريمة قتل شاب كردي في أنقرة فقط لأنه كان يستمع للأغاني الكردية، لذا فإن تحقيق ونشر الديمقراطية والمساواة بين المكونات والأفراد وعدم بث التفرقة والعنصريات بين الأطياف والأفراد هي الحل لكافة المشاكل العالقة في العالم ولاسيما في الشرق الأوسط".

أما عن الحوار الكردي- الكردي فقال أنور مسلم :" هناك مؤامرات كثيرة تستهدف مستقبل الشعب الكردي وهناك أطراف متعددة تعمل لتأجيج الفتنة والتفرقة بين الأحزاب والقوى الكردية، ولاسيما الحكومة التركية التي تسعى دوماً لضرب مكتسبات الشعب الكردي، لذا نحن كحزب الاتحاد الديمقراطي نركز ونسعى بكافة السبل لتحقيق الوحدة الوطنية الكردية، وتجاوبنا مع كل المبادرات التي طرحت من قبل الأطراف الكردية لهذا الغرض، وقد جرت في الفترة الماضية جولات بهذا الشأن وتم التفاهم على نقاط أساسية في الرؤية السياسية، والآن انتقلنا لمرحلة ثانية من الحوار الكردي- الكردي، وفي هذه المرحلة سنبذل كل جهدنا لتوحيد الرؤى والمواقف والقوى الكردية لحماية شعبنا وإفشال كافة المخططات التي تحاك ضده والساعية للنيل من مكتسباته".

واختتم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أنور مسلم حديثه بالتطرق إلى الوضع الاقتصادي الذي تمر به سوريا عامة وشمال وشرق سوريا خاصة، وأكد أنهم كحزب يتواصلون مع الإدارة الذاتية ويناقشون معها سبل تخفيف عبء الأزمة الاقتصادية عن الشعب، وذلك بعدة أساليب من بينها تشجيع الزراعة ودعمها ودعم المواد الأساسية والمشاريع الصغيرة وفتح مراكز استهلاكية بحيث تمنع استغلال التجار والاحتكار".

واختتم الاجتماع بالاستماع إلى أسئلة واستفسارات الحضور حول المواضيع التي تم التطرق إليها والإجابة عليها.

(ك ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً