​​​​​​​انطلاق فعاليات ندوة مجلس سوريا الديمقراطية في منبج

ضمن سلسلة الندوات التي يعقدها مجلس سوريا الديمقراطية في مناطق شمال وشرق سوريا تحمل شعار "نحو مؤتمر وطني لأبناء الجزيرة والفرات"، انطلقت فعاليات ندوة حوارية صباح اليوم في مدينة منبج.

وعُقدت الندوة بحضور ومشاركة ممثلين عن كافة عشائر مدينة منبج وريفها وكافة مكوناتها والاتجاهات السياسية، وممثلين عن الإدارة المدنية ومثقفين وحقوقيين وعلماء دين من أبناء منبج.

إضافة إلى حضور الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، ونائب رئيسة الهيئة التنفيذية في المجلس حكمت حبيب، عضو المجلس الرئاسي في المجلس خلف داوود، لقمان أحمي المتحدث الرسمي باسم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وجيهان خضرو رئيسة هيئة المرأة للإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا.

وتقام الندوة الحوارية بهدف ضمان المواطنة وحقوق كل المكونات في سوريا موحدة، وتعزيز التشاركية في مؤسسات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وتطوير وتمكين الإدارات الذاتية والمدنية.

وتتضمن الندوة محورين أساسيين للنقاش وتبادل الآراء؛ المحور الأول يتناول الحوار السوري – السوري: الحوار مع المعارضة، الحوار مع النظام، الحوار الكردي –الكردي وانعكاسه على الحل السياسي.

أما المحور الثاني فيتناول العلاقات التاريخية بين شعوب المنطقة ودورها في بناء الإدارة الذاتية، وآلية تطوير المشاركة والعمل المؤسساتي في الإدارة الذاتية.

وأفاد مراسلو وكالة أنباء هاوار بأن فعاليات الندوة بدأت قبل لحظات بتعريف المحاور التي ستدور حولها النقاشات مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية من انتشار فيروس كورونا.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الندوة هي الثالثة التي يعقدها مجلس سوريا الديمقراطية في مناطق شمال وشرق سوريا بعد ندوتين حواريتين عقدتا في مدينة الحسكة.

ومن المقرر أن تنظم ندوات حوارية مماثلة في مناطق شمال وشرق سوريا الأخرى أيضًا، مثل الرقة والطبقة وكوباني وقامشلو ودير الزور.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً