​​​​​​​انطلاق الاستفتاء في دونيتسك ولوهانسك وزابورجيا وخيرسون على الانضمام إلى روسيا

بدأت الجمعة عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش "استفتاءات الضمّ" إلى روسيا الاتحادية في دونيتسك ولوهانسك وخيرسون وزابوريجيا، في خطوة انتقدتها كييف والدول الغربية.

أفادت وكالات أنباء روسية الجمعة ببدء "استفتاءات الضمّ" إلى روسيا في دونيتسك ولوهانسك وخيرسون وزابوريجيا، ومن المزمع أن يتواصل التصويت الذي بدأ عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش، حتى 27 أيلول في المناطق الأربعة.

وكانت السلطات في تلك المناطق أعلنت الثلاثاء عزمها على تنظيم استفتاءات عاجلة بشأن الانضمام إلى روسيا، وذلك بدءا من 23 ولغاية 27 أيلول. 

وهذه الاستفتاءات التي يجري الإعداد لها منذ شهور ستكون مشابهة للاستفتاء الذي أجري في 2014 بالقرم وأضفى الطابع الرسمي على ضمّ روسيا لشبه الجزيرة.

وقلّل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء من أهمية "الاستفتاءات" التي يعتزم "انفصاليون" موالون لموسكو تنظيمها في مناطق أوكرانية تحتلها قوات موسكو لضمها إلى روسيا، مثمنا إدانة الغرب لهذا المشروع. وقال زيلينسكي في رسالته اليومية المسائية: "أشكر جميع أصدقاء أوكرانيا وشركائها على إدانتهم الشديدة والحازمة لنوايا روسيا تنظيم استفتاء زائف آخر".

من جهته رأى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن أي استفتاء بشأن الضم لن تكون له أهمية من الناحية القانونية. وقال للصحافيين في نيويورك: "أعتقد أن ما أعلنت عنه روسيا مهزلة" مضيفا أن "فكرة تنظيم استفتاءات في مناطق تشهد حربا، وتتعرض لقصف، هي قمة السخرية".

بدوره ندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بالاستفتاءات معتبرا أنها تصعيد إضافي في الحرب التي يشنها الكرملين.

(م ش)