​​​​​​​عن زيارة الحريري.. منسقية مؤتمر ستار في عفرين: هدفهم حياكة مؤامرات جديدة ضد الشعب

قالت عضوة منسقية مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين "إن زيارة المدعو نصر الحريري جاءت لضرب مشروع الإدارة الذاتية، ومنع تحقيق الوحدة الكردية". 

توجّه نصر الحريري والوفد المرافق له من ما يسمى بالائتلاف إلى إقليم باشور كردستان في الثاني من آذار/ مارس الجاري، والتقى رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، وسط سخط شعبي واسع.

وفي السياق، قالت عضوة منسقية مؤتمر ستار لمقاطعة عفرين، عائشة محمود، لوكالتنا "إن اللقاء الذي جرى بين نصر الحريري ومسعود البارزاني في باشور كردستان هدفه حياكة مؤامرات جديدة ضد الشعب وخاصة الكرد وضرب مشروع الإدارة الذاتية".

'زيارة نصر الحريري عون للاحتلال التركي'

وعن هدف الزيارة قالت عائشة إنها مخطط لوضع روج آفا في حصار خانق، واحتلال رقعة أكبر من التي احتلها الائتلاف بدعم من الدولة التركية، واحتلال كل مكان يوجد فيه الكرد.

وتابعت "بالطبع، لن تنجح مخططاتهم لأن هناك ردود شعبية رافضة، فالشعب الكردي صاحب مبدأ، وسوف يقف أمام مشاريع الخيانة، ووضع حد لها عبر وحدة البيت الكردي في أجزاء كردستان الأربعة".

بالإضافة إلى كل الخطط التي يسعون للوصول إليها، وهي منع لمّ الشمل الكردي أيضًا، ومؤكدٌ أن اللقاء بين نصر الحريري والبارزاني هو لضرب الوحدة الكردية، لكننا وبتحقيق الوحدة سنكسر الخيانات التي تتعرض لها وحدة الصف على مر التاريخ.

'خيانة الائتلاف ليست جديدة'

وانتقدت عائشة استقبال مسعود البارزاني المدعو نصر الحريري، وقالت "على البارزاني مراجعة نفسه ومراجعة تاريخ الكرد".

وأوضحت "بلا شك أن أردوغان عدو يمارس كافة الجرائم الوحشية على الشعب الكردي والشعوب الأخرى، والائتلاف يعطي المساعدة له في السعي لتبييض وجهه، وجعل وجوده مشروعًا في عفرين، وأكبر دليل هو احتلال مدينة عفرين والجرائم التي تحصل فيها وبحق المرأة خاصة".

وقالت عائشة محمود في ختام حديثها "خيانة الائتلاف ليست جديدة، وهناك تاريخ شاهد على كل جرائمهم مع الاحتلال التركي".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً