​​​​​​​عمال النظافة...جنودٌ مجهولون إلى جانب الأطباء لاحتواء فيروس كورونا

في ظل انتشار فيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا، هناك جنود مجهولون آخرون إلى جانب الكوادر الطبية، يقومون بحملات التعقيم والتنظيف في جهود تقضي كلها لاحتواء الفيروس والحد من انتشاره.

ومع انتشار فيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا توجهت الأنظار نحو الكوادر الصحية والأمنية لما يقومون به من جهود استثنائية عظيمة في محاربة الفيروس، إلا أن هناك من يجهد نفسه للحفاظ على نظافة المنطقة بكل عزم وقوة وتأمين السلامة الصحية للمواطنين، ويقومون بحماية المدنيين من خطر عدوى الفيروس.

تزداد حالات الإصابة بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا على الرغم من اتخاذ الإدارة الذاتية الاجراءات والتدابير اللازمة للحد من انتشاره، ومنذ لحظة انتشار الفيروس في المنطقة، لم تتوان بلديات الشعب في عموم المنطقة عن القيام بدورها في حماية وسلامة المواطنين.

فقد قامت البلديات بحملات تنظيف وتعقيم مستمرة في جميع المناطق والنواحي والمدن الكبرى والبلدات وضمن مخيمات المهجرين للوقاية من فيروس كورونا.

نائب الرئاسة المشتركة لبلدية الشعب في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء، ادريس شيخو قال عن عملهم في ظل انتشار فيروس كورونا والمعوقات التي يواجهونها في العمل: "منذ انتشار فيروس كورونا في المنطقة، قمنا بحملات النظافة والتعقيم في المقاطعة، بالتنسيق مع مجالس النواحي والكومينات للحد من انتشار هذا الفيروس وحماية المدنيين".

جنود مجهولون يواجهون كورونا

يبذل عمال النظافة جهودًا كثيفة في التعقيم للحفاظ على سلامة المواطنين في المنطقة، ويقع على عاتقهم العبء الأكبر في وقاية وسلامة المواطنين وحمايتهم من فيروس كورونا، إنهم جنود مجهولون في مواجهة كورونا.

يقوم عمال النظافة بعملهم منذ ساعات الصباح الأولى، إلى ساعات المساء ويقومون بتنظف المنطقة وتعقيمها بشكل مستمر، وهم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، ورغم ذلك لا يستسلمون ويقومون بتنظيف بلدهم.

عامل النظافة في بلدية ناحية فافين محمد حمو يقول: " نستيقظ من الساعة 6:00 صباحًا ونتوجه إلى عملنا حتى ساعات المساء، ونقوم بتنظيف الشوارع الرئيسة والفرعية، ومع انتشار فيروس كورونا يقع على عاتقنا حماية أهلنا من منع انتشار الفيروس".

ولفت حمو إلى كيفية حماية أنفسهم وتدابيرهم أثناء العمل: "إننا نمنع تشكل التجمعات أثناء عملنا، ونحدد مسافات بين بعضنا البعض، ونقوم بوضع الكمامات والقفازات بشكل متواصل، بالإضافة إلى التعقيم الذاتي المستمر كتدبير احترازي من الفيروس".

أما عامل النظافة جهاد محمد، نعمل وبشكل متواصل من أجل سلامة وحماية المواطنين وللحد من خطر انتشار فيروس كورونا

كما دعا محمد الأهالي إلى التعاون معهم والاهتمام بالنظافة العامة ووضع القمامة في الأماكن المخصصة لها.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً