​​​​​​​اليوم الثاني لاعتصام الحسكة.. دعوات إلى تعزيز أخوة الشعوب

دعا عضو مجلس ناحية الدرباسية، أكرم درويش، شعوب المنطقة إلى التكاتف لتعزيز أخوة الشعوب، وذلك خلال مشاركته في خيمة الاعتصام بمدينة الحسكة.

ويستمر الاعتصام الذي نظمته حركة الشبيبة الثورية بالتنسيق مع اتحاد المرأة الشابة بمدينة الحسكة في يومه الثاني، وذلك بمشاركة 6 وفود من كافة المراكز والمؤسسات المدنية في مدينة الحسكة وناحية الدرباسية.

وتهدف الخيمة التي نُصبت تحت شعار "بروح مقاومة السجون حتمًا سننتصر"، إلى دعم مقاومة المعتقلين من حزب الشعوب الديمقراطية في السجون التركية وإنهاء العزلة المفروضة على القائد عبدالله أوجلان.

وعلى الرغم من صدور تقرير للجنة مناهضة التعذيب الأوروبية CPT، والتي أكدت ممارسة سياسات غير حقوقية في سجن إمرالي، وتوثيق العديد من الانتهاكات في تقريرها، إلا أن السلطات التركية تنتهج سياسات تعسفية بحق القائد عبدالله أوجلان منذ اعتقاله في 15 شباط عام 1999، وتفرض عليه عزلة مشددة.

ولإنهاء العزلة المشددة عن القائد وتنديدًا بممارسات السلطات التركية، دخل إضراب المعتقلين السياسيين في السجون التركية يومه الـ 44.

الخيمة التي نُصبت مقابل دوار الكنيسة الآشورية بحي تل حجر في مدينة الحسكة، زُينت بصور القائد عبدالله أوجلان والعشرات من صور المناضلين والمناضلات، وأعلام قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة ومؤتمر ستار والشبيبة الثورية، إضافة إلى لافتات كتب عليها: "بروح مقاومة السجون حتمًا سننتصر" و "حان وقت الحرية حتمًا سننتصر".

وفي اليوم الثاني، شارك وفد يتألف من ممثلين عن أعضاء "مجلس ناحية الدرباسية، والشبيبة الثورية، واتحاد المرأة الشابة، بالإضافة إلى وفد من مجلس عوائل الشهداء ومؤتمر ستار" في مدينة الحسكة.

وبدأت خيمة الاعتصام فعالياتها في اليوم الثاني، بالوقوف دقيقة صمت إجلالًا لأرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمة باسم مجلس ناحية الدرباسية من قبل عضو مجلس الناحية أكرم درويش، وباسم مجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة من قبل الرئاسة المشتركة للمجلس أحمد أسعد.

وأوضح درويش خلال حديثه، أنهم شاركوا في خيمة الاعتصام، لدعم ومساندة مقاومة المعتقلين في السجون التركية، والمضربين عن الطعام، وقال: "المضربون عن الطعام يقدمون أرواحهم لإنهاء العزلة المشددة على القائد عبدالله أوجلان، وتنديدًا بممارسات الاحتلال التركي بحق المعتقلين السياسيين".

وأضاف: "لن نقف مكتوفي الأيدي، بل سنساندهم وسنرفع صوتنا للعالم أجمع ولمنظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي".

ودعا درويش في نهاية حديثه، الأهالي إلى التكاتف في المرحلة التي تمر بها المنطقة عامةً، والشعب الكردي خاصةً، وأن يكونوا صفًا واحدًا ليستطيعوا تعزيز أخوة الشعوب، وأفاد: "لنقف أمام كافة المؤامرات والمخططات التي تطال مناطقنا ومشروعنا الديمقراطي الذي انبثق عن فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، ويجب علينا التكاتف".

ومن جانبه قال الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء، أحمد أسعد: "مظلوم دوغان ناضل وقاوم في السجون التركية وبدأ بعبارته، (المقاومة حياة)، حتى نال مرتبه الشهادة في سجن آمد، ومازالت عبارته نورًا لنا ضمن ثورتنا حتى يومنا الراهن".

وأكد أسعد على مساندة مقاومة المعتقلين في السجون التركية ودعمهم وقال: "نحن شعوب روج آفا، لن نتراجع عن أهدافنا حيال الممارسات الفاشية التركية للفاشية التركية".

هذا ومن المقرر أن تستمر فعاليات خيمة الاعتصام لـ 7 أيام على التوالي، وذلك بمشاركة العديد من الوفود من كافة نواحي مقاطعة الحسكة.

(ب ر/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً