​​​​​​​اليمن تواجه مأساة وأعداء واشنطن يحتفلون بانهيارها

حذرت الأمم المتحدة من مأساة مروعة قد تجري في اليمن، فيما تحتفل إيران وروسيا والصين وتركيا بانهيار الولايات المتحدة الأمريكية.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الأربعاء، إلى الوضع الإنساني المروع في اليمن وكذلك احتفال الدول المعادية لواشنطن بانهيار الأخيرة.

الغارديان: اليمن يواجه مأساة مروعة

وتطرقاً إلى الوضع اليمني قالت صحيفة الغارديان البريطانية "قالت الأمم المتحدة أن اليمن لا تزال على حافة "مأساة مروعة" بعد أن جمعت تبرعات إنسانية بقيمة 1.35 مليار دولار فقط لهذا العام، أي أقل بنحو 1 مليار دولار من المطلوب.

وقال مارك لوكوك، منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، إن لم يتم جمع المزيد من الأموال، فإن اليمن "سيواجه نتائج مروعة في نهاية العام".

وتعهد رغم النقص "بأن الأمم المتحدة لن تتخلى عن شعب اليمن"، مضيفاً إن التعهد سيستمر لأن بعض الجهات المانحة الكبيرة في العام الماضي لم تساهم بعد".

جيروزاليم بوست: إيران وروسيا والصين وتركيا تحتفل "بانهيار" الولايات المتحدة

أما صحيفة الجيروزاليم بوست الإسرائيلية قالت" يبدو أن جميع الأنظمة الاستبدادية في جميع أنحاء العالم شامتة ومحتفية بالفوضى التي تعم الولايات المتحدة، فيوم الاثنين، دفعت وسائل الإعلام الإيرانية بقصص سلطت الضوء على "الانهيار"، في حين قالت مصادر روسية إن الولايات المتحدة تتأرجح تحت وطأة انهيار نظامها العالمي.

وأصبحت الولايات المتحدة أقوى دولة في العالم، قوة عظمى مهيمنة عالمية، بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، ومع ذلك، فقد انتظرت روسيا والصين وإيران وتركيا بشكل متزايد الفترة التي سيصبح فيها العالم متعدد الأقطاب مرة أخرى ".

وول ستريت جورنال: الولايات المتحدة تشدد الضغط على تجارة النفط في فنزويلا

صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية تحدثت عن تشدد الولايات المتحدة الضغط على فنزويلا وقالت "شددت إدارة ترامب يوم الثلاثاء، شبكتها من العقوبات حول نظام مادورو في فنزويلا، وأدرجت أربع شركات على قائمتها السوداء، حيث يُزعم أنها متورطة في قطاع النفط في البلاد.

وتهدف واشنطن إلى قطع خطوط الحياة المالية المتبقية لنظام مادورو، ومن خلال فرض عقوبات على الشركات وسفنها المسجلة في جزر مارشال واليونان، هذا وتحاول وزارة الخزانة الأمريكية قطع تدفق الإيرادات التي يحتاجها الرئيس نيكولاس مادورو للحفاظ على سلطته، كما أن استهداف القطاع الخاص بعقوبات مالية يساعد الإدارة أيضاً على تجنب المواجهة العسكرية.

(م ش)


إقرأ أيضاً