​​​​​​​الوسط الثقافي في كوباني يحي الذكرى الـ 12 لرحيل الفنان الشعبي باقي خدو

أحيا مركز باقي خدو للثقافة والفن في مدينة كوباني الذكرى السنوية الـ 12 لرحيل الفنان الشعبي باقي خدو.

بحضور حشد من الفنانين والمثقفين وشخصيات من مؤسسات المجتمع المدني من مدينة كوباني، أحيا مركز باقي خدو للثقافة والفن الذكرى السنوية الـ 12 لرحيل الفنان الشعبي باقي خدو.

في بداية مراسم الاستذكار، عُرضت مقاطع مصورة عن حياة الفنان الراحل من طفولته إلى شيخوخته مرورًا بتاريخه الفني العريق في أجزاء كردستان الأربعة.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/02/07/120911_hsyn-khan.jpg

ثم ألقى الموسيقار حسين خاني كلمة استذكر فيها الفنانين الكرد الذين رحلوا وتركوا خلفهم إرثًا ثقافياً يحتذى به، مؤكدًا أن الفن الذي مثّله باقي خدو كان ثقافة شعبية ستنتقل إلى أجيال عدة لاحقة ويجب الحفاظ عليه.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/02/07/120934_djwar-mshyr.jpg

كما ألقى دجوار مشيد كلمة باسم هيئة الثقافة والفن في إقليم الفرات قال فيها إن "التاريخ بدأ من الفن، وإن الفنان الشعبي يحمل على عاتقه إرث الشعوب وينقله إلى الأجيال، جيلًا بعد جيل"، مشيرًا إلى أن هذا الإرث الآن مسؤولية المجتمع كله، والجيل الصاعد من الفنانين على وجه الخصوص، لحماية التراث الكردي وتاريخ الفن الشعبي.

وألقت مجموعة من الفنانين من أبناء مدينة كوباني أغنية وطنية استذكارًا للفنان الراحل، تلتها فقرة غنائية للفنان كامل حسن الذي أعاد غناء أغنية للفنان باقي خدو، ليتم بعد ذلك زيارة قبر الراحل من قبل وفد من الفنانين والحضور.

ويعتبر الفنان باقي خدو رمزًا للفن الشعبي الكردي، ويرى الكثيرون أنه كان جسرًا نقل الحضارة والتاريخ والفلكلور الكردي بين العصرين الوسيط والحديث.

وسخّر باقي خدو حياته للإبقاء على الفن الكردي الذي كان يرويه عن طريق قصص وحكايا تاريخية لبطولات شعبية كردية في العصور القديمة، فيما يصادف اليوم الـ 7 من شباط ذكرى رحيله الـ 12.

(س ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً