​​​​​​​الوفد السويد تعهد للإدارة الذاتية بالدعم السياسي في المحافل الدولية

قالت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في اقليم الجزيرة ان ممثلي خارجية السويد اكدوا بان حكومة السويد ستدعم الادارة الذاتية سياسيا في المحافل الدولية كالاتحاد الاوربي والامم المتحدة، وان حكومة السويد ستزيد من دعم المنظمات لدعمها الادارة الذاتية ومساعدة شعوب شمال و شرق سوريا.

وجاء تصريح الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الادارة الذاتية لإقليم الجزيرة نظيرة كورية لوكالة انباء هاوار عقب الاجتماع الذي جمع المجلس مع ممثلين وزارة الخارجية السويدية مساء اليوم.

وبعد اللقاءات التي جمع وفد الخارجية السويدية وهيئات الإدارة الذاتية ومؤسساتها, التقى الوفد مساء اليوم ضمن اخر محطات جولته لليوم, مع المجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية لإقليم الجزيرة, ضمن مقرها في ناحية عامودا غربي مقاطعة قامشلو شمال وشرق سوريا.

واستقبل الوفد في مبنى المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لإقليم الجزيرة كلا من "الرئاسة المشتركة للمجلس نظيرة كوريا, وطلعت يونس, ونائب الرئاسة المشتركة علي الكعود, ومستشارة الرئاسة المشتركة جيهان خليل".

وقبل ان يغلق عن الاعلام تباحث الطرفين في بداية اللقاء وضع المنطقة, والمستجدات في إقليم الجزيرة, ولا سيما بعد ما تعرضت له مناطق شمال وشرق سوريا من هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته, وتأثير الهجوم على الوضع الإنساني في المنطقة, لا سميا المهجرين من منازلهم.

وحول ما حمله وفد الخارجية السويدية للإدارة الذاتية في اقليم الجزيرة تحدثت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في اقليم الجزيرة نظيرة كورية لمراسلنا وقالت :زيارة وفد الخارجية السويدي للمجلس التنفيذي هو استمرار العلاقات الثنائية بين الطرفين وجاءت للتأكيد عل دعم حكومة السويد للإدارة الذاتية و شعوب شمال و شرق سوريا على الصعيدين الانساني والسياسي".

واضافت نظيرة كورية ان الوفد السويدي اكد على ان حكومة السويد ستعمل على دعم الادارة الذاتية في الاتحاد الاوربي ومجلس الامم المتحدة على الصعيد السياسي, والعمل على تمثيلها في كل ما يتعلق في مستقبل مباحثات الازمة السورية وانهم سيعملون على دعم منظماتهم الانسانية لمساعدة الادارة الذاتية في خدمة اهالي المنطقة.

هذا وكان الوفد السويدي الذي يضم كلا من "رئيس الوفد المبعوث الخاص بالملف السوري في وزارة الخارجية السويدية بير أورنيوس، مسؤول الملف الإنساني والمساعدات في وزارة الخارجية السويدية توماس ماركوس، والمستشارة في المعهد الأوروبّي للسلام أفين جتين", قد وصل الى مناطق شمال وشرق سوريا يوم السبت الماضي عبر المعبر الحدودي "سيمالكا".

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً